تفاصيل مثيرة.. هكذا أبقت ابنة 13 عاما إخوتها أحياء بالأدغال لـ40 يوما

العمة والجدة: ليزلي وشقيقها الأصغر كانا يلعبان دائما "لعبة البقاء" في غابات كولومبيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

بعدما ضج العالم بقصتهم الحزينة والقلق الذي عاشته كولومبيا بأسرها طيلة 40 يوما، تتكشف تفاصيل جديدة عن المعجزة الإلهية، والتي تمثلت بالعثور على أربعة أطفال من السكان الأصليين أحياء في جنوب البلاد بعد تحطم الطائرة التي كانوا يستقلونها في غابة كثيفة.

وتتحدث العمة والجدة بفخر عما قامت به ليزلي البالغة من العمر ثلاثة عشر عامًا ببناء خيمة باستخدام شرائط الشعر للحفاظ على أمان إخوتها الصغار الثلاثة بعدما فقدوا في غابة الأمازون لمدة ستة أسابيع.

كان الأطفال، ليزلي (13 عامًا)، سوليني (9 أعوام) ، تيان نورييل (4 أعوام) والطفل كريستين (11 شهرا) يسافرون في طائرة صغيرة في الأول من مايو عندما تحطمت.

أسفر الحادث عن مقتل كل من كان على متنها، والدة الأطفال ماجدالينا موكوتوي فالنسيا، الطيار وزعيمة السكان الأصليين. وأعلن المسؤولون في الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية عن إنقاذهم يوم الجمعة، ما أدى إلى نهاية سعيدة لهذه الملحمة التي كانت تشهد تفاؤلا ثم إحباطا حيث قام الباحثون بتمشيط الغابات المطيرة بحثًا عن الصغار.

في المستشفى

قالت عمة الأطفال الأربعة إن "لعبة البقاء على قيد الحياة" التي لعبوها يجب أن تكون قد أعدتهم لهذه المحنة". وقالت داماريس موكوتوي لشبكة "كاراكول" الإخبارية المحلية إن ليزلي البالغة من العمر ثلاثة عشر عاما وشقيقها ابن التسعة أعوام لعبا هذه المباراة بشكل متكرر قبل ذلك في الغابة. وتابعت: "عندما كانا يلعبان، كانا يقيمان مثل تلك الخيمة الصغيرة التي نصباها بعد الحادثة".

لعبة البقاء

وأضافت: "ليزلي الكبرى تعرف ما هي الفاكهة التي لا تستطيع تناولها لأن هناك العديد من الفواكه السامة في الغابة". وأضافت العمة أنها تعرف أيضا كيف تعتني بطفل.

في الصور التي نشرها الجيش، يمكن رؤية ربطات الشعر بين الفروع على أرضية الغابة. وقالت جدة الأطفال، فاطمة فالنسيا، بعد الإنقاذ: "أنا ممتنة جدًا، ولأم الأرض أيضًا، لأنه تم إنقاذهم". وأوضحت أن الأخت الأكبر بين الأربعة كانت معتادة على رعاية الثلاثة الآخرين عندما كانت والدتهم في العمل، وهذا ساعدهم على البقاء على قيد الحياة في الغابة، وفقًا لـ"بي بي سي".

وقالت فالنسيا: "أعطتهم الدقيق وخبز المنيهوت، وأي فاكهة في الأدغال، وهم يعرفون ما يجب أن يستهلكوه".

وقال جون مورينو، زعيم جماعة جوانانو في فاوبيس، في الجزء الجنوبي الشرقي من كولومبيا، حيث نشأ الأطفال: "لقد أنشأتهم جدتهم.. لقد استخدموا ما تعلموه في المجتمع، واعتمدوا على معرفة أسلافهم من أجل البقاء."

ويتلقى الأطفال الآن العلاج في مستشفى عسكري بالعاصمة بوغوتا.

بعد العثور على الأشقاء أحياء، سُمعت أجهزة راديو تابعة للجيش تقول: "معجزة، معجزة ، معجزة ، معجزة" - رمز الجيش لطفل وجد على قيد الحياة وتكرر لمرات ليعكس العثور على جميع الأطفال الأربعة.

أبناء الغابة.. وأطفال كولومبيا

واحتفل الرئيس غوستافو بترو بهذا النبأ لدى عودته من كوبا واصفا إياهم بـ "مثال على المحاربة للبقاء" وتوقع أن "تبقى قصتهم في التاريخ". وأضاف "الغابة أنقذتهم". "إنهم أبناء الغابة، وهم الآن أطفال لكولومبيا".

وقالت داماريس موكوتوي، عمة الأطفال لمحطة إذاعية إن "الأطفال بخير" على الرغم من وجود علامات الجفاف ولدغات الحشرات عليهم. وأضافت موكوتوي، إن الأطفال تلقوا خدمات الصحة العقلية.

فقد تمكن الصغار من البقاء أحياء، وسط أدغال تعج بالحيوانات المفترسة، بلا طعام إلا بعض الفواكه، ولا ماء، رغم أن معهم طفل رضيع.

كما أن المنطقة التي تاهوا فيها تشكل موطناً لحيوان الجاغوار والثعابين وحيوانات مفترسة أخرى، بالإضافة إلى مجموعات مسلحة لتهريب المخدرات.

وكانت الصور الأولية للأطفال الأربعة، أظهرت أجسادهم هزيلة ووجوههم شاحبة. فيما بدت العظام نافرة من وجنتيهم، بعد أن أصيبوا بالجفاف .

آثار أقدام وحفاضات وفاكهة نصف مأكولة

أما ما سهل العثور عليهم فكانت الأقمار الصناعية التي بينت لرجال الإنقاذ المسار الذي سلكه الصغار بعد تحطم الطائرة.

ليجدوا لاحقا بعض متعلقاتهم مبعثرة على طرقات الغابة الوعرة، مثل زوج من الأحذية وحفاضات، بالإضافة إلى فواكه نصف مأكولة اقتاتوا عليها خلال رحلة نجاتهم وسط الغابة.

كما رأوا آثار الأقدام والحفاضات والفاكهة نصف المأكولة، ما دفعهم للتأكد بأنهم كانوا على المسار الصحيح في رحلة البحث عن التائهين الصغار.

كذلك وجد رجال الإنقاذ، بدعم من كلاب البحث، ملاجئ مرتجلة مصنوعة من نباتات الغابة.

منشورات وإرشادات

لكن خوفاً من استمرار تجول الأطفال وزيادة صعوبة تحديد مكانهم، ألقت القوات الجوية 10000 نشرة في الغابة بتعليمات باللغة الإسبانية ولغة الأطفال الأصلية، وطلبت منهم البقاء في مكانهم.

كذلك تضمنت المنشورات أيضاً إرشادات حول النجاة، وأسقط الجيش طروداً غذائية ومياهاً معبأة. كما قام رجال الإنقاذ ببث رسالة سجلتها جدة الأطفال تحثهم على عدم التحرك.

ويتعلم أطفال هويتوتو الصيد وصيد الأسماك وجمع الثمار، وقال جد الأطفال، فيدينسيو فالينسيا، لوكالة فرانس برس، إن الأطفال يعرفون الغابة جيداً.

مصرع 3 بينهم الأم

يذكر أن الحادثة حصلت في صباح الأول من مايو/أيار الماضي، عندما غادرت طائرة من طراز "سيسنا 206" منطقة غابة معروفة باسم أراراكوارا متوجهة إلى بلدة سان خوسيه ديل غوافياري في الأمازون الكولومبي.

وبعد دقائق من بدء الرحلة التي تبلغ 350 كيلومتراً، أبلغ الطيار عن مشاكل في المحرك واختفت الطائرة من أجهزة الرادار. ولقي ثلاثة بالغين بينهم الطيار حتفهم نتيجة تحطم الطائرة وعثر على جثثهم داخل الطائرة. ونجا الأطفال الأربعة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.