نفد الأوكسجين.. مسيّرة تصل قاع المحيط بحثاً عن "تيتان"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

مع قرب نفاد الطعام والأوكسجين في الغواصة "تيتان" التي اختفت من على الرادار وبداخلها 5 من الأغنياء غاصوا في أعماق البحر في رحلة اعتقدوها سياحية لرؤية حطام سفينة تايتنيك الشهيرة، أعلن خفر السواحل الأميركي تطوراً جديدا.

فقد أعلن في بيان الخميس، أن مسيّرة مائية وصلت قاع المحيط للبحث عن الغواصة المفقودة.

وتابع أن قواته تواصل جهود إنقاذ المركبة رغم نفاد الأوكسجين.

كما أوضح أن التفاؤل مازال موجوداً وعمليات البحث مستمرة.

نفد الأوكسجين!

جاء ذلك في حين تضافرت جهود البحث التي تقوم بها، من البحر والجو، فرق من جنسيات متعددة اليوم الخميس فوق المنطقة التي يرقد فيها منذ مئة عام حطام تيتانيك، على أمل العثور على تلك الغواصة التي لا يتعدى حجمها سيارة فان صغيرة، والتي تديرها
شركة "أوشينجيت إكسبيديشنز" في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة إن الغواصة تحركت ومعها ما يكفي من الهواء لمدة 96 ساعة، ما يعني أن خزانات الأكسجين نفدت على الأرجح في وقت ما من صباح اليوم.

إلا أن خبراء أوضحوا أن مدة بقاء الهواء فعليا تعتمد على عوامل مختلفة، مثل ما إذا كانت الغواصة لا تزال سليمة ومدى هدوء الموجودين فيها، حسب ما نقلت وكالة رويترز.

مع ذلك، يعتبر العد التنازلي لنفاد الأكسجين مجرد تصور يقوم على فرضية أن الغواصة لا تزال سليمة ولم تحاصر أو تلحق بها أضرار في أعماق بعيدة أو قرب قاع البحر.

فيما تعلق فرق الإنقاذ وأقارب الركاب الخمسة الأمل على تقارير خفر السواحل الأميركية اليت أعلنت أن مسيرة وصلت القاع، بعدما رصدت طائرات بحث كندية أمس ضوضاء تحت سطح البحر باستخدام معدات الرصد بالموجات الصوتية

اختفت بعد أقل من ساعتين

وكانت الغواصة التي اختفت الأحد الماضي، بعد هبوطها لرؤية حطام سفينة "تايتنيك" التي يعود تاريخها إلى قرن من الزمان على عمق 4 آلاف متر تحت سطح الماء، في شمال المحيط الأطلسي، وذلك بعد ساعة و45 دقيقة من غطسهاـ نحمل على متنها 5 ركاب.

وانطلق هؤلاء في رحلة استكشافية تبلغ تكلفتها 250 ألف دولار للشخص الواحد، وهم الملياردير البريطاني هيميش هاردينغ (58 عاما) ورجل الأعمال من أصل باكستاني شاه زاده داود (48 عاما) وابنه سليمان (19 عاما)، والاثنان مواطنان بريطانيان، بالإضافة إلى المستكشف الفرنسي بول هنري نارجوليت (77 عاما) والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "أوشن جيت إكسبيديشنز" راش ستوكتن.

يذكر أن حطام تايتنيك السفينة الأشهر عالميا، التي ارتطمت بجبل جليدي وغرقت في أول رحلة لها عام 1912 ، ترقد على عمق 3810 أمتار وعلى بعد 1450 كيلومترا تقريبا شرق مدينة كيب كود بولاية ماساتشوستس الأميركية و644 كيلومترا جنوب مدينة سانت جونز في مقاطعة نيوفاونلاند بكندا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة