مأساة.. مقتل طفل أردني يبلغ من العمر عامين بعيار ناري في الرأس

كان الطفل يلعب مع أقرانه في فناء منزله عندما أصابه الطلق الناري الطائس ليلفظ أنفاسه في المستشفى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أحدث خبر وفاة الطفل الأردني سيف الزن، والبالغ من العمر عامين، يوم الجمعة الماضي، غضباً كبيراً بين الأوساط الأردنية، إثر إصابته بطلق ناري طائش في منطقة الرأس أحدث جرحا قطعيا نازفا تسبب بوفاته لاحقاً.

مصدر أمني قال لـ "العربية.نت" إن الطفل أصيب بطلق ناري مجهول المصدر في منطقة المامونية الوسطى في مأدبا في بداية القضية، حيث كان الطفل يلعب مع أقرانه في فناء منزله مما أدى إلى إصابته ونقله المستشفى وما لبث أن فارق الحياة.

الطفل الراحل

القبض على القاتل بوقت قياسي

من جانبه، قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام العقيد، عامر السرطاوي، إنّ فريق التحقيق من إدارة البحث الجنائي وشرطة مادبا والمكلف بمتابعة الحادث، تمكن وبوقت قياسي من إنهاء التحقيقات والوصول لمطلق النار وإلقاء القبض عليه وضبط السلاح المستخدم.

وفي التفاصيل، فقد أُسعف يوم الخميس الماضي للمستشفى في مدينة مادبا طفل من مواليد عام 2022 إثر سقوطه داخل فناء منزله، إذ تبين بعد الكشف عنه إصابته برصاصة في منطقة الرأس وما لبث أنْ فارق الحياة. وتشكل فريق تحقيقي خاص من إدارة البحث الجنائي ومديرية شرطة محافظة مادبا والمختبر الجنائي لمتابعة التحقيق في القضية والوصول لمطلق العيارات النارية في الهواء.

الرصاصة أحدثت نزيفا دمويا في الرأس
الرصاصة أحدثت نزيفا دمويا في الرأس

وأكّد الناطق الإعلامي أنّ فريق التحقيق باشر بمسح المناطق المجاورة لمكان سكن الطفل الضحية وجمع المعلومات والأدلة واستدعاء عدد من الأشخاص إضافة إلى ضبط عدد من الأسلحة النارية، لتقود كل تلك الجهود للاشتباه بأحد الأشخاص وضبط سلاح ناري بحوزته.

وتابع الناطق الإعلامي إنه جرى إرسال السلاح الناري المضبوط للمختبر الجنائي لمضاهاته فنيا، وتبيّن أنّه ذات السلاح المستخدم. وبالتحقيق مع الشخص المشتبه به، اعترف بإطلاق عيار ناري بالخطأ أثناء تفقّده لسلاحه، وستتم إحالة القضية للقضاء.

نعي مؤثر

والده الطفل المكلوم راشد الزن، نعاه بكلمات مؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب في منشوره: "إنا لله وإنا إليه راجعون، إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فراقك لمحزونون، بقلب يعتصر ألما، ننعى وفاة ابني وفلذت كبدي ومهجة فؤادي طفلي سيف راشد سليمان الزن إثر عيار ناري طائش في منطقة الرأس، إنا لله وإنا إليه راجعون، وحسبنا الله ونعم الوكيل على كل مستهتر بأرواح الناس".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.