وصفة للسعادة من 12 خطوة.. جربها الآن

لا يقتصر الأمر على الثروات والحياة المثالية إنما يتعلق بما يقوم به المرء في أوقات فراغه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

يرتبط الشعور بالسعادة بما يقوم به المرء في أوقات فراغه أو غير أوقات العمل من أنشطة، والتي لا يتعلق معظمها بالحصول على حياة مثالية أو راتب كبير. بحسب ما جاء في تقرير نشره موقع Hack Spirit يقوم الأشخاص السعداء بمعظم الأنشطة التالية في أوقات فراغهم:

1. الأولوية للرعاية الذاتية

يدرك الأشخاص السعداء أن الاهتمام بصحتهم البدنية أمر حيوي للحفاظ على سعادتهم. وعندما لا يعملون، يقومون ببعض التمارين الرياضية، أو يعدون وجبة صحية، أو ببساطة يحرصون على الحصول على نوم جيد. إنهم يعلمون أن الجسم السليم يؤدي إلى العقل السليم. يمكن تحقيق نتائج إيجابية من خلال الركض السريع حول المنزل أو في الحديقة العامة القريبة أو ممارسة اليوغا، أو مجرد البقاء رطبًا وتناول الطعام بشكل صحيح.

2. التواصل مع الأحباء

يقدر الأشخاص السعداء علاقاتهم ويخصصون الوقت لرعايتها. وفي غير أوقات العمل، يقومون غالبًا بقضاء وقت ممتع مع العائلة أو يتواصلون مع الأصدقاء، أو حتى يلعبون مع حيواناتهم الأليفة. إنهم يدركون أن بناء علاقات قوية وصحية يمكن أن يوفر الدعم العاطفي ويجلب الفرح والوفاء إلى حياتهم.

3. استثمار الوقت في الهوايات

إن ممارسة هواية محببة يشبه امتلاك سلاح سري. فعندما ينتهي المرء من العمل، فإن أحد أهم الأنشطة التي يتطلع إليها هو قضاء الوقت في ممارسة هواياته. إن ممارسة هوايات مثل الرسم أو العزف الموسيقي أو البستنة أو الحياكة تعتبر من الوسائل المهمة للتعبير عن النفس والتخلص من التوتر.

4. احتضان الطبيعة

يتمتع الأشخاص السعداء بموهبة الاستفادة من الأماكن الخارجية المكشوفة الرائعة. إنهم يدركون مدى أهمية التأثير المهدئ للطبيعة وغالباً ما يقضون أوقات فراغهم في المشي أو ركوب الدراجات أو الاستمتاع بغروب الشمس.

وفقا لدراسة علمية، فإن قضاء 20 دقيقة فقط في الحديقة، حتى لو لم يمارس الشخص الرياضة أثناءها، يكفي لتحسين الرفاهية والصحة العامة ومستويات الشعور بالسعادة.

5. رد الجميل

يحقق الأشخاص السعداء أقصى استفادة من متعة العطاء لمجتمعهم أو للمحتاجين. إن وقت التطوع، أو التبرع لقضية نبيلة، أو مجرد مساعدة أحد الجيران يمكن أن يملأ الشخص بإحساس بالهدف والرضا الذي يصعب التغلب عليه.

لا يقتصر الأمر على جعل العالم مكانًا أفضل فحسب، بل يتعلق أيضًا بإدراك أنه حتى الأعمال الطيبة الصغيرة يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في حياة شخص ما.

استرخاء على الشاطئ (تعبيرية)
استرخاء على الشاطئ (تعبيرية)

6. الاسترخاء

إن تخصيص بعض الوقت للاسترخاء مع قراءة كتاب جيد أو الاستماع إلى مقطوعات الموسيقى المفضلة هو بمثابة إجازات صغيرة للذهن تساعد على إعادة شحن الطاقة والاستعداد ليوم حافل آخر.

7. مجابهة المشاكل

تحمل الحياة زخم متنوع من العمل والراحة والمشكلات، حتى بالنسبة لأسعد الناس، حيث يحصل كل شخص على نصيبه العادل من المشاكل أيضا.

لكن يتميز الأشخاص السعداء بأنهم لا يختبئون أو يتجنبون المشكلات، إنما يجابهونها وجهًا لوجه، بغض النظر عن مدى شعورهم بعدم الارتياح.
يأخذ الأشخاص السعداء، عندما لا يكونون منشغلين بأعمالهم، وقتًا للتفكير في القضايا التي يتعاملون معها، ويحاولون إيجاد الحلول بدلاً من تجاهلها.

8. زرع الامتنان

يمنح الأشخاص السعداء وقتًا، عندما لا يكونون في العمل، للتفكير في الأشياء الجيدة في حياتهم. إن تقدير الأشياء التي يمتلكها المرء في الحياة هو وسيلة ممتازة لتحسين الحالة المزاجية. تقول مدونة هارفارد الصحية أن "الامتنان يرتبط بقوة وباستمرار بسعادة أكبر. ويساعد على الفوز بمشاعر أكثر إيجابية

والاستمتاع بالتجارب الجيدة وتحسين الصحة والتعامل مع الشدائد وبناء علاقات قوية".

9. التعلم المستمر

يحب الأشخاص السعداء استكشاف مواضيع أو مهارات جديدة - سواء كانت لغة أجنبية، أو وصفة جديدة، أو حتى تعلم صيانة أحد الأشياء في المنزل. إن التعلم المستمر يغذي الفضول ويساعد على النمو والتحسن.

10. تقبل النقص

يعرف الأشخاص السعداء أنهم ليسوا مثاليين، ولا يعانون من شعور بالإحباط.

إنهم يدركون أن الأخطاء والفشل جزء من الحياة ومصدر عظيم للتعلم. إنهم يوظفون أي خطأ ويستثمرونه كنقطة انطلاق نحو التحسين بدلاً من لوم أنفسهم.

إنهم يتقبلون عيوبهم ويحولونها إلى نقاط قوة، ولا يسعون إلى الكمال بل إلى التقدم.

11. تجنب المأساويات

إن الحياة أقصر من أن ينخرط الشخص في جدال ونقاشات تافهة أو ثرثرة لا معنى لها. إن الأشخاص السعداء يبتعدون عن الانغماس في الحالات الدرامية المأساوية غير الضرورية. إنهم ينشدون راحة البال ويختارون معاركهم بحكمة ولا يهدرون طاقتهم على أشياء لن تكون ذات أهمية على المدى الطويل.

12. ممارسة التسامح

يميل الشخص السعيد إلى عدم حمل الضغينة أو الاستياء. إنه يفهم جيدًا مدى قوة التسامح تجاه نفسه والآخرين. يتخلى الشخص السعيد عن آلام الماضي من أجل سلامه الشخصي وسعادته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة