تحذير هو الأخطر.. اليابان تنبّه من زلازل أشد خلال أيام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وسط تحذيرات من وقوع زلازل جديدة، أعلنت هيئة الأرصاد اليابانية رصد موجات تسونامي بطول 1.2 متر في سواحل إيشيكاوا مركز الزلزال.

تحذيرات خطرة

وأضافت أن التحذير الراهن من حدوث تسونامي هو الأكبر منذ عام 2011، مؤكدة أن زلزال إيشيكاوا الجديد يعدّ أكبر الزلازل المسجلة قوة في شبه جزيرة نوتو منذ عام 1885.

كذلك حذّرت من وقوع زلازل جديدة بقوة 7 درجات في الأيام المقبلة.

وأكدت أن المحطات النووية تمتلك القدرة على تبريد المفاعلات بعد الزلزال، مؤكدة عدم وجود تقارير عن وصول موجات مد تسونامي لتلك المناطق.

مزيد من تفاصيل زلزلال اليابان

جاء ذلك بعدما أعلنت السلطات في اليابان أن سلسلة من الزلازل القوية ضربت المناطق الغربية من البلاد، محذّرة من حدوث موجات تسونامي.

كما أوضحت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية أن زلزالا ضرب إيشيكاوا والمقاطعات المجاورة، وبلغت قوة إحداها مبدئيا 7.4 درجة.

وحذرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية العامة NHK TV من أن السيول قد يصل ارتفاعها إلى 5 أمتار (16.5 قدما).

وحثت أيضاً الناس على الفرار إلى الأراضي المرتفعة أو أعلى مبنى مجاور في أسرع وقت ممكن.

وأهابت الحكومة اليابانية في بيان، المواطنين بتوقع حدوث زلازل جديدة، مطالبة سكان بعض المناطق بإخلائها فوراً.

وأكدت أنها تعمل على تحديد حجم الأضرار جراء الكارثة وتأثيراتها.

في حين أعلنت إغلاق طرق سريعة رئيسية في محيط مركز الماطق التي ضربها الزلزال، وسط البلاد، وفق ما ذكرت الشركة المشغلة للطرق.

إغلاق طرق سريعة في محيط مركز سلسلة من الزلازل

كذلك، عُلّقت رحلات قطار شينكانسن السريع بين طوكيو ومركز الزلزال في منطقة نوتو في مقاطعة إيشيكاوا على الجانب المطل على بحر اليابان، بحسب السكك الحديد اليابانية.

كما انقطعت الكهرباء عن حوالي 33500 منزل في المنطقة ذاتها، وفق ما أفادت المرافق المحلية.

29 ألف شخص

يشار إلى أن الزلزال هو اهتزاز مفاجئ وسريع للأرض بسبب تحرك طبقة الصخور تحت سطحها، أو بسبب نشاط بركاني أو صهاري.

وتحدث الزلازل فجأة من دون سابق إنذار، ويمكن أن تحدث في أي وقت، كما يمكن أن تؤدي إلى وقوع وفيات وإصابات وأضرار في الممتلكات وفقدان المأوى وسبل العيش وتعطيل البنية الأساسية الحيوية.

أما اليابان، فكثيراً ما تتعرض لكوارث طبيعية وتضربها الزلزال، كان أشدها في 11 مارس/آذار عام 2011، حين ضرب ساحل شرق جزيرة هونشو وهي أكبر جزر البلاد، وبلغت قوته 9.1 درجة على مقياس ريختر، كما تبعته موجات تسونامي هائلة بلغ ارتفاعها 20 متراً أودت بحياة نحو 29 ألف شخص، وهو أقوى زلزال تشهده اليابان على الإطلاق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة