كوارث طبيعية

الزلزال المدمر رقم 156 يضرب اليابان.. وقصة علاقته بظهور"سمكة يوم القيامة" تشتعل

تقول القصة إن رؤية سمكة مجداف سيتبعها زلزال. وعادت هذه الأسطورة إلى الظهور بقوة في عام 2011

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

فيما ضرب زلزال جديد رقم 156 بين سلسلة الزلازل التي ضربت اليابان، اليوم الأربعاء، بقوة 5.5 درجة تفاعلت أسطورة "سمكة يوم القيامة" إلى الانشار بشكل واسع عبر الإنترنت.

وعادت أسطورة "سمكة يوم القيامة" إلى الانشار بشكل واسع عبر الإنترنت، بعد تعرض اليابان لزلزال ضخم مع بداية السنة، يوم الاثنين.

وتم إجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص من منازلهم في جميع أنحاء البلاد.

وتضررت جزيرة هونشو الرئيسية في البلاد بشدة من الزلزال الذي بلغت قوته 7.6 درجة وأدى إلى موجات تسونامي بارتفاع متر واحد ضربت الساحل الغربي.

"سمكة الزلزال" النادرة

وهذه واحدة من أكبر الكوارث الطبيعية في تاريخ البلاد، والآن يربطها الناس برؤية أسماك نادرة خلال فصل الصيف.

ويعتبر البعض "سمكة الزلزال" النادرة التي يمكن أن يصل طولها إلى 11 مترا، والتي يطلق عليها رسميا اسم "السمك المجدافي"، علامة على الأحداث السيئة المستقبلية.

ونظرا لحجمها وشكلها، فإنها تشبه "ثعابين البحر"، وفي وقت سابق من العام 2023، اكتشف غواصون سمكة المجداف قبالة سواحل تايوان، وهو ما اعتبره الكثيرون نذير شؤم لحدوث زلازل وسوء الحظ استنادا إلى الأساطير اليابانية.

رؤية سمكة مجداف

وتقول القصة إن رؤية سمكة مجداف سيتبعها زلزال. وعادت هذه الأسطورة إلى الظهور بقوة في عام 2011، حيث إنه في الأشهر التي سبقت زلزال وتسونامي توهوكو في اليابان عام 2011، وهو أحد أقوى الزلازل المسجلة على الإطلاق، تم العثور على ما لا يقل عن 12 سمكة مجداف على الشواطئ قبل وقت قصير من وقوع الكارثة، عندما جرفت الأمواج هذه الأسماك النادرة إلى الشاطئ في أواخر عامي 2009 و2010.

وعلى الرغم من أن الناس يرون أن مشاهدة هذه الأسماك في فصل الصيف نذير شؤم، فإنه وفقا للمعهد الجيوفيزيائي الإكوادوري لا يوجد أي دليل على الإطلاق على وجود صلة بين الأسماك والكوارث الطبيعية، وقال المعهد إن الأسطورة ليس لها صحة في أي دراسة علمية أجريت اعتبارا من أغسطس 2022.

ومع ذلك، فإن هذا لم يمنع الناس من ربط رؤية السمك المجدافي بالزلزال الأخير.

الزلزال الجديد

قالت الوكالة العامة للأرصاد الجوية في اليابان، في بيان لها اليوم الأربعاء، إن زلزالا بقوة 5.5 درجة ضرب محافظة إيشيكاوا مرة أخرى.

وتم تسجيل الهزات عند الساعة 10.54 بالتوقيت المحلي (04.54 بتوقيت موسكو). وكان مركز الزلزال على عمق عشرة كيلومترات تحت الماء. ولم يتم الإعلان عن أي تهديد بحدوث تسونامي. كما شعر سكان مدينة أوساكا، بهزات، لكنها كانت هذه المرة أضعف بكثير واستمرت لفترة أقل بكثير.

يوم أمس الثلاثاء، أعلن رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا أن الزلازل القوية والمتعددة التي هزت وسط اليابان منذ الاثنين، تسببت بسقوط "كثير من الضحايا" وبأضرار مادية كبيرة.

وبحسب آخر البيانات، وصل عدد ضحايا الزلزال إلى 62 شخصا، وأصيب أكثر من 100 شخص آخرين، وربما لا يزال البعض الآخر تحت الأنقاض.

وتم في هذه المنطقة خلال النهار، تسجيل87 هزة ارتدادية بقوة أكبر من درجتين بالمقياس الياباني. ووفقا لعلماء الزلازل، من الممكن حدوث هزات ارتدادية لمدة أسبوع تقريبا.

وبعد الزلزال، تم الإعلان عن خطر حدوث تسونامي على كامل الساحل الغربي للبلاد، وتم رفعه صباح يوم 2 يناير.

وأدت الهزات الأرضية إلى تدمير مبان وتوقف حركة القطارات السريعة، وبقي أكثر من 32 ألف منزل بدون كهرباء. وفي بعض المناطق انقطعت المياه والاتصالات وتدمرت طرق السيارات، لكن في الوقت نفسه، لم يتم تسجيل أي توقف في عمل محطات الطاقة النووية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.