فيديو وصور

زيارة حساسة جداً.. ابنة كيم ترافقه حتى في مصنع الصواريخ!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

ما من أحد يعلم ما يدور في عقل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، حتى رغم محاولات جارته الجنوبية تتبع خطواته.

حتى في مصنع الصواريخ!

وفي جديد هذه المراقبة ما دأبت سيول على لفت الأنظار إليه، ألا وهو ابنة الـ10 سنوات على أنها خليفة محتملة لوالدها.

ولعل أكثر ما أثار استغراباً خلال الساعات القليلة الماضية، أن الزعيم المثير للجدل اختار زيارة أحد أكثر الأماكن حساسية مصطحبا معه صغيرته، في تكرار آخر لمثل هذه التصرفات.

فقد وصل زعيم كوريا الشمالية وابنته إلى مصنع إنتاج منصات الصواريخ ووجه بزيادة قدرة المصنع لتعزيز دفاعات البلاد، مساء الجمعة، وفقا لوكالة الأنباء المركزية.

واطلع كيم جونغ أون على سير تقدم الإنتاج في المصنع بالتفصيل، كما تفقد مركبات الإطلاق الكبيرة ومركبات الإطلاق المختلفة المنتجة في المصنع.

كذلك اتخذ إجراءات مهمة لزيادة قدرة المصنع محددا عددا من المهام لعماله من أجل وضع خطة إنتاج طويلة المدى، لافتاً إلى أن المصنع يحتل موقعا مهما للغاية ويلعب دورا مسؤولا في إنجاز مهمة تعزيز القدرات الدفاعية الوطنية، والتي تعمل البلاد على تعزيزها باستمرار في الوضع الخطير الحالي الذي يتطلب استعدادات أكثر نشاطا للعمليات العسكرية والمواجهة مع الأعداء، وفق تعبيره.

ولعل أبرز ما في هذه الزيارة هو تواجد الابنة الصغيرة للزعيم الكوري الشمالي التي خرجت للعلن قبل عام تقريباً، وباتت محط أنظار العالم كونها ينظر إليها على أنها الوريث المحتمل لوالدها، حسبما قال جهاز الاستخبارات الكوري الجنوبي، الخميس الماضي، في أول تقييم من نوعه للفتاة.

وظهرت جو آي صاحبة الـ10 سنوات، تتفتل بجانب أبيها وتستمع إلى التعليمات، وكذلك تنظر إلى كل صغيرة وكبيرة ضمن هذه الجولة.

ورغم سنها الصغير، إلا أن الطفلة أطلت وكأنها تحاول إدراك ما يجري من حولها.

هل تخلف الصغيرة والدها؟

يشار إلى أن جدلا وتكهنات كانا انتشرا على نطاق واسع في الخارج حول الفتاة منذ ظهورها العلني لأول مرة في نوفمبر/تشرين الثاني 2022، عندما شاهدت تجربة إطلاق صاروخ بعيد المدى مع والدها.

ومنذ ذلك الحين، رافقت الفتاة والدها في عدد من الفعاليات الجماهيرية الكبرى، حيث وصفتها وسائل الإعلام الرسمية بأنها "أحب الأبناء" لقلب أبيها أو "الأكثر مراعاة"، كما نشرت لقطات وصورا تثبت مكانتها السياسية الصاعدة وقربها من والدها.

وما زاد الأمر غموضاً، تصرفات كبار المسؤولين في البلاد أمام الطفلة، حيث ركع أحد كبار الجنرالات وهمس لها عندما صفقت أثناء مشاهدتها عرضا عسكريا في منصة كبار الشخصيات في سبتمبر/أيلول.

كما تم تصويرها وهي تقف أمام والدها أثناء زيارة لمقر القوات الجوية في نوفمبر، حيث كانا يرتديان نظارات شمسية وسترات جلدية طويلة.

أما آخر ظهور قبل الزيارة الأخيرة، فكان في احتفال بليلة رأس السنة في ملعب بيونغيانغ المكتظ، الأحد، حيث قبلها كيم جونغ أون على خدها وفعلت الشيء نفسه مع والدتها.

وكان جهاز الاستخبارات الوطني في كوريا الجنوبية، كان قال الخميس، إنه يرى في كيم جو آي خليفة محتملة جدا لوالدها، مشيرا إلى تحليل شامل لأنشطتها العامة والبروتوكولات الرسمية المقدمة لها.

وقال مكتب الشؤون العامة في جهاز الاستخبارات الوطني الكوري الجنوبي، إنه لا يزال يدرس جميع الاحتمالات المتعلقة بعملية خلافة السلطة في الشمال لأن كيم لا يزال شابا، ولا يعاني من مشاكل صحية كبيرة، ولديه طفل آخر على الأقل، وفق " للأسوشيتدبرس".

إلى ذلك، يصل كيم إلى عامه الأربعين يوم الاثنين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.