بريطانيا

بعد مرض تشارلز وكيت.. إصابة سارة فيرغسون بسرطان الجلد

تم تشخيص إصابة دوقة يورك بسرطان الجلد الخبيث أثناء علاجها من سرطان الثدي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

ذكرت وسائل إعلام بريطانية، الأحد، أن الفحوص أظهرت إصابة سارة فيرغسون دوقة يورك بنوع من سرطان الجلد، في وعكة صحية أخرى لأحد أفراد العائلة المالكة في بريطانيا.

وشُفيت فيرغسون (64 عاماً)، التي كانت متزوجة من الأمير أندرو، من سرطان الثدي العام الماضي قبل تشخيص إصابتها حالياً بسرطان الجلد الخبيث بعد إزالة عدة شامات.

ونقلت "سكاي نيوز" عن المتحدث باسمها قوله: "إنها تخضع لمزيد من الفحوص للتأكد من أن المرض في المراحل المبكرة".

وتابع المتحدث: "يبدو واضحاً أن التشخيص الآخر بعد فترة وجيزة من علاج سرطان الثدي كان مؤلماً.. لكن الدوقة لا تزال في حالة معنوية جيدة".

سارة فيرغسون دوقة يورك
سارة فيرغسون دوقة يورك

وكانت فيرغسون قد تحدثت عن أهمية الخضوع لفحوص السرطان بعد الجراحة الأولية التي أُجريت لها لاستئصال سرطان الثدي.

وجاء إعلان خبر إصابتها بينما يستعد الملك تشارلز (75 عاماً) لإجراء "تصحيحي" لتضخم البروستاتا هذا الأسبوع.

وأعلن مسؤولون في الأسرة المالكة يوم الأربعاء خضوع الأميرة كيت، زوجة الأمير وليام وريث العريش، لعملية جراحية ناجحة في البطن، وأنها ستبقى في المستشفى لمدة تصل إلى أسبوعين.

وسارة فيرغسون، الزوجة السابقة للأمير أندرو وأم الأميرة بياتريس والأميرة يوجيني، كانت في السابق هدفا مفضلاً للصحف الشعبية البريطانية. ونشرت سارة فيرغسون السابقة، والمعروفة باسم "فيرغي"، مذكراتها، وقامت بتأليف عدد من كتب الأطفال بالإضافة إلى رواية رومانسية تاريخية للكبار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة