أزمة طائرات بوينغ.. موظف يفضح الهياكل المثقوبة!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعدما أطلق حادث طائرة 737 ماكس مطلع يناير الماضي حالة من القلق ووجه الأنظار نحو معايير السلامة في طائرات بوينغ بشكل عام، أعادت مشكلة جديدة الشركة المعروفة للواجهة ثانية.

ثقوب خاطئة بالهياكل

فقد كشف أحد الموظفين عن أن شركة "بوينغ" المصّنعة للطائرات، تعاني من ثقوب خاطئة في بعض أجسام الطائرات وهياكلها.

وأعلنت شركة "بوينغ" أن هذه المشكلة قد تؤخر بعض عمليات التسليم على المدى القريب، موضحة أن طائرات 737 الحالية يمكنها الاستمرار في الطيران.

وأشار بيان الشركة إلى أنها تضع اللمسات الأخيرة على التعليمات الخاصة بإعادة العمل، وتتوقع أن تعرف المدة التي سيستغرقها الأمر بضع أيام، وفقاً لصحيفة "وول ستريت جورنال".

"ثقوب بغير مكانها".. مشكلة جديدة في طائرات بوينغ 737 ماكس

من جهته، قال الرئيس التجاري لشركة "بوينغ" ستان ديل، إن الموظف أبلغ مديره بوجود ثقبين ربما لم يتم حفرهما وفًقا لمتطلبات شركة تصنيع الطائرات.

وأضاف أن التأخير سيسمح للشركة بفحص أي مشاكل وإصالحها إذا لزم الأمر.

حوادث خطرة!

يشار إلى أنه وفي العام الماضي، أدت الثقوب التي أخطأت شركة "سبيريت" في حفرها في الحاجز الخلفّي لبعض طائرات "ماكس" إلى تأخير الإنتاج.

في حين تواجه شركة "بوينغ" تدقيقا تنظيميا إضافيا بعد انفجار سدادة باب خطوط ألاسكا الجوية الشهر الماضي.

جاء هذا الحادث، الذي شمل أيضا جسم الطائرة "سبيريت"، في أعقاب سلسلة من المشكلات المتعلقة بالمورد، ولم يؤِّد أُّي منها إلى وقوع حوادث على متن الطائرة.

وأدت تلك الحوادث إلى إعلان إدارة الطيران الفيدرالية أنّها وافقت على خريطة طريق لشركات النقل لإكمال عمليات الفحص التي تشمل مقابس الأبواب اليسرى، واليمنى، والمكوّنات، والمثبتات.

كما أدت إلى حالة قلق لدى الملايين حول العالم، ودفعت بكبرى شركات الطيران إلى التشديد على معايير السلامة، التي غالباً ما تكون في سلم الأولويات عالمياً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة