ابن رجل الأعمال المصري محمد الفايد يتهم أخته بسرقة هاتفه للتجسس عليه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

كاميلا، كبرى أبناء المالك السابق لمتجر Harrods الشهير في لندن، وهو رجل الأعمال المصري الراحل محمد الفايد، ما زالت متهمة منذ مايو 2020 بسرقة هاتف شقيقها عمر، وهو iPhone محمول، ثمنه 1900 إسترليني، أي 2400 دولار تقريبا، وفقا لما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية بتقرير نشرته أمس، وأضافت إليه مزيدا من المعلومات عن خبر صحيفة "صنداي تايمز"، الأحد.

قالت الصحيفة في تقريرها، إن Camilla البالغة 39 عاما، طلبت من حارسيها الشخصيين ماثيو ليتلوود وأندرو بوت، سرقة الهاتف، فشكاها شقيقها الأصغر سنا منها بثلاثة أعوام، وشملت شكواه زوجها السوري محمد اسرب، إضافة إلى الحارسين اللذين قاما بالسطو على الهاتف داخل صالة للألعاب الرياضية في منزل العائلة بمقاطعة Surrey في جنوب شرقي إنجلترا.

الهدف من السرقة

وبعد تحقيقات مكثفة قامت بها الشرطة، تم توجيه تهمة السرقة في ديسمبر الماضي على من شملتهم الشكوى، وتم إطلاق سراحهم منذ ذلك الوقت بكفالات، انتظارا لمزيد من الإجراءات التي يمكن أن تؤكد ما قاله عمر، من أن الهدف من السرقة هو الوصول إلى رسائل نصية محفوظة في الهاتف المحمول، وتتعلق بخلافات أخرى، فيما نفى زوج كاميلا أي تورط له في مزاعم التجسس التي وجهها عمر.

وسبق أن حث أحد القضاة كاميلا وشقيقها على تسوية نزاعهما بدلا من رفعه عبر المحاكم، وقال للأخوين: "إن حل الأمور وتسويتها خارج المحكمة سيخدم العلاقات بين الأفراد"، إلا أن التهمة ما زالت لاصقة بكاميلا المعروفة بعلامتها التجارية السابقة للأزياء، وتأسيسها مطعم Farmacy النباتي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.