أكبر ملوك أوروبا يعود للنرويج بعد تعرضه لوعكة بماليزيا

الملك هارالد خضع لعملية تثبيت جهاز لتنظيم ضربات القلب إثر تعرضه لوعكة صحية خلال قضائه إجازة في ماليزيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

غادر ملك النرويج هارالد مستشفى في ماليزيا اليوم الأحد عائداً إلى بلده على متن طائرة إجلاء طبي بعد تلقيه العلاج من عدوى وتركيب جهاز تنظيم ضربات القلب المؤقت.

كان قد تم نقل ملك النرويج البالغ من العمر 87 عاماً إلى المستشفى في أثناء قيامه برحلة خاصة في منتجع جزيرة لانكاوي.

وأقلعت الطائرة المجهزة لنقل المرضى من مطار لانكاوي في الساعة 1:05 بعد الظهر بتوقيت ماليزيا (05:05 بتوقيت غرينتش).

من عملية إجلاء الملك هارالد

وقالت العائلة المالكة في بيان إن الملكة سونيا كانت ترافق الملك الذي سيدخل المستشفى عند عودته إلى النرويج.

وأضافت أن "الملك سيكون في إجازة مرضية لمدة أسبوعين. سيكون ولي العهد في تلك الفترة وصياً على العرش ويتولى مهام الملك الدستورية".

وترأس ولي العهد اجتماعات بالفعل في غياب والده.

وقالت العائلة المالكة أمس السبت إن الحكومة طلبت من الجيش النرويجي المساعدة في تنظيم رحلة العودة من ماليزيا.

ويعد الملك هارالد، الذي يتولى هذا المنصب الشرفي منذ عام 1991، أكبر ملوك أوروبا الذين ما زالوا على قيد الحياة. وتكرر دخوله المستشفى بسبب إصابته بعدوى في السنوات الماضية وخضع لعملية جراحية في القلب.

وكان هارالد، الذي شوهد وهو يستخدم عكازين، خضع لعملية جراحية لاستبدال صمام بالقلب في أكتوبر 2020 بعد إيداعه المستشفى بسبب صعوبات في التنفس.

وقال هارالد مراراً إنه لا يخطط للتنازل عن العرش، على عكس ابنة عمه مارغريت الثانية، ملكة الدنمارك، التي تنحت عن العرش في وقت سابق من هذا العام.

تجدر الإشارة إلى أن واجبات هارالد كرئيس لدولة النرويج هي شرفية، فلا يملك أي سلطة سياسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.