ملعب يتحول لساحة معركة بين مشجعي فريق "مهزوم" ولاعبين فائزين

لم تكن هذه الحادثة المرة الأولى هذا الموسم إذ شهد الدوري التركي أعمال عنف وأوقف لأسبوع كامل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تحولت أرضية ملعب تركي إلى حلبة صراع بعد انتهاء الدوري لكرة القدم بين مشجعي فريق ولاعبي فريق منافس ما استدعى تدخل الشرطة وفتح تحقيق لمعرفة الملابسات.

فبعد انتهاء مباراة بين فريقي طرابزون سبور ولاعبي فنربخشة، الأحد، وبعد إطلاق صافرة النهاية، اقتحم مشجعون الملعب فيما كان لاعبو فنربخشة يحتفلون بالفوز (3-2).

وأظهرت المشاهد المصورة أحد مشجعي طرابزون سبور وهو يدخل الملعب ويتجه بسرعة نحو اللاعبين المحتفلين الذين قام بعضهم بالركض نحوه وضربه. واقتحم آخرون الميدان في حين سعى رجال الأمن إلى فرض الانضباط.

وأظهرت مشاهد الدولي البلجيكي ميتشي باتشواي وهو يركل أحد المشجعين الذين دخلوا الملعب، بينما قام الدولي النيجيري برايت أوسايي-سامويل بلكم مشجع آخر.

وفي صور أخرى متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، بدا أحد المشجعين وهو يهدد لاعب فنربخشة، وأخرى تظهر حارس مرمى الضيوف، الكرواتي دومينيك ليفاكوفيتش، وهو يتلقى لكمة على الوجه.

وعقب مشاهد العنف، أعلن وزير الداخلية التركي علي يرليكايا، عن فتح تحقيق في الحادث. وكتب يرليكايا على منصة "إكس": "بعد مباراة طرابزون سبور وفنربخشة لكرة القدم التي أقيمت هذا المساء، بدأنا التحقيق على الفور لتحديد هوية المتفرجين الذين دخلوا الملعب والتحقيق في الأحداث التي وقعت في نهاية المباراة". وتابع "حوادث العنف في ملاعب كرة القدم غير مقبولة على الإطلاق".

وهذه المرة لم تكن الأولى هذا الموسم، إذ شهد الدوري التركي أعمال عنف، إذ سبق أن أوقف الدوري لمدة أسبوع كامل في ديسمبر الماضي بعد أن تعرّض حكم المباراة بين أنقرة غوجو وريزه سبور للاعتداء.

وحينها هاجم فاروق كودجا رئيس نادي أنقرة غوجو، إلى جانب رجال آخرين، الحكم خليل أوموت ميلر على أرض الملعب بعد المباراة، مما أدى إلى إصابته بجروح.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.