بعد عاصفة الشائعات.. فيديو لأول ظهور للأميرة كيت ميدلتون بصحة جيدة رفقة زوجها

شوهدت أميرة ويلز كيت ميدلتون وهي تبدو سعيدة وبصحة ومرتاحة أثناء زيارة إلى متجر محلي خلال عطلة نهاية الأسبوع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية فيديو لأول ظهور للأميرة كيت ميدلتون بعد جراحة وصفت بالدقيقة، وبدت بحالة جيدة برفقة زوجها الأمير ويليام، وذلك بعد عاصفة الشائعات حول صحتها.

وشوهدت أميرة ويلز كيت ميدلتون وهي تبدو "سعيدة وبصحة ومرتاحة" أثناء زيارة إلى متجر محلي خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهي المرة الأولى التي تتم رؤيتها منذ خضوعها لعملية جراحية في البطن كان مخططا لها سابقا.

وبحسب ما ذكرت "ديلي ميل" Daily Mail، شوهدت كيت والأمير ويليام في أحد المواقع المفضلة لها، على بعد نحو ميل واحد من منزلهما في أديلايد، في وندسور يوم السبت بعد مشاهدة أطفالهما الثلاثة جورج (10 سنوات)، وشارلوت (ثمانية أعوام)، ولويس (6 سنوات) وهم يشاركون في وقت سابق بنشاط رياضي.

تسونامي تكهنات

وبحسب الصحيفة ستعطي هذه المشاهدة في متجر "Windsor Farm Shop" دفعة أمل للجمهور البريطاني الذي أصبح أكثر قلقًا بشأن صحة الأميرة في خضم "تسونامي" من التكهنات حول حالتها غير المعروفة.

وقال شاهد لصحيفة "ذا صن The Sun" إنه رأى الزوجين الليلة الماضية. وأضاف: "بعد كل الشائعات التي كانت تدور حولهما، ذهلت لرؤيتهما. كانت كيت تتسوق مع ويليام وبدت سعيدة وفي حالة جيدة. لم يكن الأطفال معهما، لكن هذه علامة جيدة على أنها كانت تتمتع بصحة جيدة بما يكفي لتذهب إلى المتجر".

وعلى الرغم من عدم التقاط أي صور للزوجين - التزامًا بطلبهما بالخصوصية بينما تتعافى كيت - فإن ظهورهما المبلغ عنه يعد علامة مشجعة على أنها تتخذ خطواتها الأولى نحو العودة إلى الارتباطات الملكية الرسمية.

ومن المتوقع أن تعود الأميرة، التي قامت بآخر مشاركة عامة لها يوم عيد الميلاد، إلى الخدمة العامة بعد 17 أبريل، عندما يبدأ أطفالها العودة إلى مدرسة لامبروك، بعد عطلة عيد الفصح.

قد تعود في وقت مبكر

ومع ذلك، وبحسب الإعلام البريطاني هناك ما يشير إلى أن كيت يمكن أن تعود في وقت مبكر وربما تشاهد وهي تدخل قداس عيد الفصح السنوي في كنيسة سانت جورج في ملكية وندسور.

ووفقا لصحيفة "ذا تلغراف" The Telegraph، فإن الأميرة لم تستبعد العودة والظهور علنا في عيد الفصح، الأحد، ويمكن أن تنضم إلى عائلتها في جولة تقليدية سيتم تصويرها.

وقال مصدر في القصر للصحيفة إنه "لا يوجد تأكيد في كلتا الحالتين"، مضيفا أن أي شيء آخر مجرد تكهنات.

وتأتي التقارير عن العودة المبكرة ورؤية وندسور بعد أيام قليلة من تصوير الأميرة في الجزء الخلفي من السيارة إلى جانب الأمير ويليام أثناء مغادرتهما قلعة وندسور الاثنين الماضي.

توجهت إلى "موعد خاص"

وكان أمير ويلز في طريقه إلى كنيسة وستمنستر لحضور قداس يوم الكومنولث السنوي، بينما علم موقع "MailOnline" أن كيت كانت متوجهة إلى "موعد خاص".

وفي الأسابيع الأخيرة، انتشرت شائعات جامحة - غذتها وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة الأجنبية - حول سبب عدم رؤية كيت، على الرغم من تحديد قصر كنسينغتون للجدول الزمني للتعافي.

وتراوحت "Katespiracys" على الإنترنت بين الادعاءات بأنها كانت تتعافى من عملية "رفع المؤخرة البرازيلية" أو أنها في غيبوبة، وهي النظرية التي أثارها صحافي على التلفزيون الإسباني.

وقال البعض مازحًا إنها كانت مشاركة في مسابقة برنامج "The Masked Singer" التلفزيوني، أو ربما تم استبعادها من العائلة المالكة.

واستغل "المتصيدون" الآخرون ومنظرو "المؤامرة" غيابها وغياب القانون في وسائل التواصل الاجتماعي لنشر ادعاءات تشهيرية، بحسب "ديلي ميل". حتى كيم كارداشيان قامت بنشر صور سيلفي قائلة: "في طريقي للعثور على كيت".

تلاعب بصورة عائلية

وتكثفت هذه الادعاءات عندما تحملت الأميرة اللوم على الصورة العائلية التي نشرها قصر كنسينغتون في عيد الأم، والتي حذفت لاحقا من ست من أفضل وكالات الصور في العالم بسبب القلق من "التلاعب" بها.

وبحسب الإعلام البريطاني يقول أصدقاؤها إن جنون وسائل الإعلام بشأن صحتها جاء بعد أن تمت الإشارة إلى أن جزءًا من كم الأميرة شارلوت والحافة المنحرفة لتنورتها مفقودان، مع تكهنات أخرى بما في ذلك موضع سحاب كيت. بالإضافة إلى العيوب العديدة في الصورة، لاحظ المشاهدون أيضًا أن كيت بدت وكأنها لا ترتدي خاتم زواجها، مما أثار العديد من النظريات التي لا أساس لها عبر الإنترنت حول حالة زواجها.

أدت الضجة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى قيام الأميرة بتقديم اعتذار شخصي على موقع "إكس"، حيث كتبت "مثل العديد من المصورين الهواة، أقوم أحيانًا بإجراء تجارب التحرير".

اعتذار.. وقلق

ومن المفهوم أن كيت كانت تهدف فقط إلى "جلب القليل من الفرح" وإصدار صورة مطمئنة لشكر الجمهور على دعمهم المستمر. ويقال إن ويليام التقط الصورة في نافذة مدتها 40 دقيقة بكاميرا كانون بقيمة 2900 جنيه إسترليني يوم الجمعة قبل أن تقوم الأميرة بتحريرها مرتين في برنامج فوتوشوب "لجعلها أفضل ما يمكن".

وعلى الرغم من الدعوات لنشر الصورة الأصلية، أصر قصر كنسينغتون في لندن على أنه لن يعيد إصدار الصورة غير المحررة لكيت وأطفالها. قال أحد المطلعين: "أنا قلق بشأن كل هذا الاهتمام بكاثرين. لم تبد سعيدة على الإطلاق في السيارة يوم الاثنين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.