بريطانيا

بعد إعلان إصابتها بالسرطان.. الملك تشارلز: فخور جداً بكيت وشجاعتها

الملك تشارلز يعاني أيضا من السرطان وغاب عن الأحداث الجماهيرية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال الملك تشارلز الليلة إنه "فخور جدا" بأميرة ويلز "لشجاعتها" في الكشف عن تشخيصها بالسرطان ولا يزال في "اتصال وثيق معها".

ويواصل الملك، البالغ من العمر 75 عاما، معركته مع السرطان، حيث كشفت كيت، البالغة من العمر 42 عاما، أنها تحارب المرض أيضا في خطاب فيديو غير مسبوق.

وشارك قصر باكنغهام رد فعل تشارلز على الأخبار المروعة، وقال: "جلالة الملك "فخور جدا بكاثرين لشجاعتها في التحدث كما فعلت". وبعد وقتهم في المستشفى معا، "ظل جلالة الملك على اتصال وثيق مع زوجة ابنه الحبيبة طوال الأسابيع الماضية".

وسيستمر كل من أصحاب الجلالة في تقديم حبهم ودعمهم لجميع أفراد الأسرة خلال هذا الوقت الصعب

ويمثل إعلان كيت عن السرطان أحدث ضربة للعائلة المالكة خلال العام الماضي، بما في ذلك تشخيص الملك أيضا بالمرض.

وتم إدخال الأميرة في البداية إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية في البطن في 16 يناير وفي ذلك الوقت كان يعتقد أن حالتها غير سرطانية، ولكن تم العثور على السرطان بعد عملية ناجحة.

كما تم إدخال تشارلز إلى المستشفى بعد أيام فقط من إدخال كيت، أيضا لإجراء يعتبر غير مرتبط بالسرطان.

وفي فبراير، أكد قصر باكنغهام أن تشارلز قد تم تشخيص إصابته بشكل من أشكال السرطان، وهو ليس سرطان البروستاتا، الذي تم اكتشافه أثناء علاج الملك في عيادة لندن الخاصة لتضخم البروستاتا.

وأجل الملك الواجبات الجماهيرية ولكن يقال إنه يواصل العمل وراء الكواليس لاستكمال أعماله الحكومية وأوراقه الرسمية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.