خلاف الأشقاء مجدداً.. اتصال بين هاري ووليام بسبب كيت ميدلتون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

"ربّ ضارة نافعة"، لعل هذا المثل الشعبي ينطبق هذه الأيام على العائلة المالكة في بريطانيا.

خلاف الأشقاء

فعلى ما يبدو، قد يضع إعلان أميرة ويلز كيت ميدلتون، عن إصابتها بالسرطان الذي صدم بريطانيا والعالم، حداً للخلاف بين زوجها وليام وشقيقه هاري.

فقد تواصل هاري أن دوق ساسكس أجرى اتصالات مع كل من الأمير ويليام والأميرة كيت عندما علم أنها بدأت دورة من "العلاج الكيميائي الوقائي"، وفقاً لصحيفة "التلغراف".

كما كانت دوقة ساسكس أيضا على اتصال بالأمير والأميرة بعد الإعلان، في إشارة إلى ميغان ماركل زوجة هاري.

وقال أحد المطلعين إن هاري وزوجته لم يكن لديهما أي فكرة، ولم يعلموا بالأخبار إلا في نفس الوقت الذي اكتشف فيه بقية العالم الأمر.

وشدد على أن هذا يوضح الضرر الذي لا يمكن إصلاحه بالعلاقة بين العائلة، حيث تم كسر الثقة، وفق كلامه.

في حين رفضت مصادر قريبة من عائلة ساسكس توضيح متى أو كيف اكتشف الزوجان التشخيص.

صدمة بعد غياب

يذكر أن هاري كان أصدر بيانا عاما ينقل فيه تمنياته الطيبة مع زوجته للأمير والأميرة بعد ساعتين ونصف من نشر أخبارهما للعامة.

وكانت كيت، أميرة ويلز، أعلنت يوم الجمعة، إصابتها بمرض بالسرطان وخضوعها للعلاج الكيماوي.

وجاء البيان المصور بعد أسابيع من التكهنات على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن مكانها وصحتها منذ نقلها إلى مستشفى في يناير لإجراء جراحة بالمعدة لم تعلن تفاصيلها، حيث لم تظهر كيت البالغة من العمر 42 عاما، علنا منذ عيد الميلاد إلا قبل أيام مع زوجها الأمير ويليام في سوق مزارعين قرب منزلهما في ويندسور.

كما لم يفصح قصر كينزنغتون عن تفاصيل حالة كيت، لكنه قال إنها غير متعلقة بالسرطان، كما أن جراحتها كانت ناجحة، وأن الأميرة ستتخلى خلال فترة التعافي عن واجباتها الرسمية حتى أبريل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.