بريطانيا

كيت الغائب الحاضر بقداس الفصح.. والجمهور يحمل الملك "أطيب تمنياته" لأميرة ويلز

صافح تشارلز على وجهه ابتسامة وبرفقة الملكة كاميلا عشرات تجمعوا خارج الكنيسة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

رغم تغيبها عن قداس الفصح، كانت كيت ميدلتون الغائبة الحاضرة بقوة، فالجماهير التي اصطفت في الخارج للترحيب بالملك تشارلز حملوه "أطيب التمنيات" إلى أميرة ويلز.

وبينما حضر الملك القداس الأحد في الكنيسة، لم يحضر ابنه الأمير وليام وعائلته. إذ تواصل كيت علاجها من مرض السرطان على انفراد مع زوجها وأطفالهما الثلاثة الصغار في منزلهم الريفي - حيث يمكنهم "الانفصال عن العالم والمضي قدمًا".

وبعد مقطع الفيديو العاطفي لكيت والتي أعلنت خلاله عن مرضها، قال الملك إنه "فخور جدًا" بالأميرة لشجاعتها في التحدث علنًا، ويقال إنه "على اتصال وثيق مع زوجة ابنه المحبوبة".

وحيا ملك بريطانيا الحاضرين خلال جولة غير مخطط لها بعد قداس عيد القيامة في كنيسة في وندسور الأحد في أول ظهور علني له في حدث ملكي منذ تشخيص إصابته بالسرطان في فبراير شباط.

وصافح تشارلز (75 عاما)، وعلى وجهه ابتسامة وبرفقة الملكة كاميلا، عشرات تجمعوا خارج كنيسة القديس جورج حيث دُفنت والدته الراحلة الملكة إليزابيث.

ولوح تشارلز، الذي كان يرتدي معطفا داكنا، والملكة للحضور لدى وصولهما إلى الكنيسة بالسيارة من مقر إقامتهما في قلعة وندسور. وتمنى بعض الواقفين في المكان لتشارلز الصحة والعافية وهنأه آخرون بعيد القيامة. وقال الملك "أنتم شجعان للغاية للوقف هنا في الخارج في هذا البرد".

وتلقى تشارلز تشخيص إصابته بالسرطان بعد 17 شهرًا فقط من توليه منصب الملك أثناء خضوعه لعملية جراحية في المستشفى لتضخم البروستاتا الحميد.

وقال مصدر في القصر إن الملك كان في حالة معنوية عالية ويمكن اعتبار زيارته خطوة "مهمة" للغاية في شفائه من السرطان.

وفي حديثه إلى "MailOnline"، قال مصدر القصر إن جولة الأحد تمثل خطوة "مهمة" في تعافي تشارلز، مضيفًا: "كما يمكن رؤيته، استجاب الملك للعلاج بشكل مشجع للغاية خلال الأسابيع الماضية.

وأرجأ الملك جميع مهامه الرسمية منذ أن أعلن قصر بكنغهام أنه سيخضع للعلاج.

وتابع المصدر أن أطباؤه تمكنوا من تعديل توجيهاتهم قليلاً بشأن ما يستطيع الملك الآن القيام به، بما في ذلك حضور قداس عيد الفصح وتحية المهنئين الذين تكرموا لإظهار دعمهم.

الملك تشارلز

وقال: "لكي أكون واضحًا، فإن معالجة الملك مستمرة والحذر هو شعارنا بالطبع، ولكن مع تطور خطط اليوميات مع اقتراب الصيف، نأمل أن نرى المزيد من هذه الخطوات المدروسة بعناية نحو استئناف بعض واجبات المواجهة العامة للملك، مع التعديلات التي تم إجراؤها عند الضرورة".

بعد أن أسعد الملك المهنئين في كنيسة سانت جورج أوضح المصدر أنه "لن يتم تأكيد أي شيء حتى يقترب الوقت، تظل الخطط في حالة تغير مستمر وتخضع للتوجيه الطبي، ولكن هناك أمل كبير وتفاؤل من كل من الأطباء والمريض."

وأضاف المصدر أنه في حين أن "الملك كان يؤدي جميع واجباته الرسمية على انفراد، وتم تصويره في عدد من ارتباطات القصر الأصغر، فمن المرجح أن يكون الأحد قد قدم طمأنة عامة أوسع بأنه "في حالة جيدة وأن الطريق قد انتهى". المستقبل يبدو إيجابيا للغاية".

وفي جولة اليوم، انحنى أحد المعجبين بالملكية ليقول لتشارلز: "عيد فصح سعيد يا صاحب الجلالة - استمر في التقدم بقوة ولا تستسلم أبدًا". وسمع آخرون يقولون "تشرفت برؤيتك" ويسألون الملك "كيف حالك" بينما كان تشارلز والملكة كاميلا يسيران بجوارهما.

ولم يؤكد قصر بكنجهام أي مواعيد لارتباطات مستقبلية للملك لكن حرصه على مقابلة الناس الأحد يعتبر علامة إيجابية بشأن صحته.

وواصل تشارلز الاضطلاع بالجزء الأكبر من مهامه الرسمية مثل استقبال المسؤولين الأجانب وعقد اجتماعات منتظمة مع رئيس الوزراء ريشي سوناك.

وفي الأسبوع الماضي، لم يحضر الملك قداس يقام سنويا بمناسبة خميس العهد، وسجل رسالة صوتية تم بثها أثناء الحدث يعبر فيها عن حزنه لعدم حضوره وتمنى للجميع عيد قيامة سعيد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.