الأردن .. 3 شبان ذهبوا لتجهيز قاعة أعراس فعادوا بأكفان بيضاء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

خيم الحزن ليلة الأربعاء الخميس، على الأردن بعد رحيل 3 شبان يعملون في محل لتركيب خيم الأفراح في منطقة وادي موسى جنوبي الأردن، بعد أن كانوا متوجهين لتجهيز أحد الأعراس بالخيم والكراسي، لتنقلب مركبتهم ويتوفوا على الفور ليعودا إلى أهاليهم بأكفان بيضاء.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها "العربية.نت" فإن الشبان الراحلون هم عواد محمد عواد المحاميد من مواليد 1996، وياسر محمد صديق يونس من مواليد 1986 ويحمل الجنسية المصرية، والشاب حمزة سليمان الشمري من مواليد 1996. قريب الشاب الشمري قال لـ"العربية.نت" إن الشبان الثلاثة يعملون في محل لبناء صواوين وخيم الأعراس وتوزيع الكراسي وخلال تجولهم في مركبة النقل التي كانت تستعد لتركيب إحدى الخيم، توفاهم الله بحادث سير مساء الأربعاء. وأكد الشمري أن قريبه حمزة كان يستعد لمراسم زفافه بعد أشهر قليلة، إلا أن الموت كان أسرع من كل هذه الترتيبات.

مادة اعلانية

المنشور الأخير

مدير مستشفى الملكة رانيا العبدالله بالبترا، الدكتور موسى الشلبي، قال إن المتوفين يعملون في مهنة معدات الأفراح، تدهورت مركبتهم في منحدر شديد بالمنطقة يدعى "نزول الحرفية"، وانقلبت قبل ان تصطدم بعمود.

وكان آخر ما كتبه الشاب الراحل حمزة سليمان الشمري قبل ساعات قليلة من رحيله على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "مختصر هذه الحياه ما قاله جبريل عليه السلام، يا محمد عش ما شئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقة واعمل ما شئت فإنك مجزى به".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.