منسّقة أزياء أطفال الأمير ويليام وكيت تكشف: يعيشان بالجحيم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

كشفت مصممة الأزياء، أمايا أريتا، تفاصيل جديدة عن الحياة الشخصية بين الأمير ويليام وكيت ميدلتون، عقب تشخيص إصابة الأخيرة بالسرطان.

وقالت أريتا التي نسّقت العديد من الإطلالات بأطفال الثنائي الملكي: الأمير جورج (10 سنوات) والأميرة شارلوت (9 سنوات) والأمير لويس (6 سنوات): "أنا حزينة.. إنهما يعيشان في الجحيم. آمل أن يعودا كما كانا"، وفق ما نقلته صحيفة "تلغراف".

مادة اعلانية

كما أضافت "المرة الأولى التي أدركت فيها أن الأمير جورج يرتدي تصاميمي، شاهدت صورته على غلاف مجلة Hello!. لقد كانت تلك لحظة كبيرة، لأنهم كانوا يأتون إلينا، لكنك لا تعرف أبدًا ما إذا كانوا سيرتدونها بالفعل".

وتابعت: "تصميم ملابس أفراد العائلة المالكة يمنحني الكثير من الفخر، فأنا أهتم حقا بمظهرهم".

وكانت أميرة ويلز كيت ميدلتون أعلنت في 22 مارس/آذار الفائت، أنها مصابة بالسرطان وتخضع للمراحل الأولى من العلاج الكيمياوي، طالبة منحها "الوقت والمساحة والخصوصية"، ريثما تستكمل علاجها.

وجاء الإعلان بعد أسابيع من التكهنات على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن مكانها وصحتها منذ نقلها إلى مستشفى في يناير لإجراء جراحة بالمعدة لم تعلن تفاصيلها.

وقبل ذلك بنحو شهرين، أعلن قصر باكنغهام عن تشخيص إصابة والده الملك تشارلز الثالث بالسرطان الذي عاد لممارسة نشاطاته الاعتيادية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.