كوارث طبيعية

سجائر وأعواد ثقاب.. اتهام مسؤولين بإشعال حرائق غابات تشيلي التي أودت بحياة 130

الحرائق كانت أسوأ كارثة طبيعية تضرب الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية منذ زلزال وأمواج "تسونامي" عام 2010 تسببا في مقتل أكثر من 500

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

اتهم ممثلو الادعاء رسميا رجل إطفاء متطوعا ومسؤول غابات في تشيلي بالتورط في إشعال حرائق الغابات التي اجتاحت وسط البلاد في فبراير الماضي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 130 شخصا.

والمتورطون حتى الآن هم رجل الإطفاء المتطوع فرانسيسكو إجناسيو مونداكا، إلى جانب فرانسيسكو بينتو، وهو مسؤول من شركة الغابات الوطنية التشيلية التابعة لوزارة الزراعة المسؤولة عن منع حرائق الغابات.

من كارثة تشيلي التي أودت بحياة 130 شخصا
من كارثة تشيلي التي أودت بحياة 130 شخصا

وقال مكتب المدعي العام في فالبارايسو، وهي مدينة ساحلية قريبة من المناطق الأكثر تضررا من الحرائق، أمس السبت، إن المشتبه بهما رهن الاحتجاز تمهيدا لمحاكمتهما.

ولم يتسن على الفور الاتصال بمحامي الرجلين.

وقال ممثلو الادعاء إنهم تمكنوا من الوصول إلى الأدلة التي تظهر أن مونكادا وبينتو تصرفوا عمدا وأن لديهم معرفة بالظروف الجوية المثالية لإشعال الحرائق.

ووجد المسؤولون أنه في كل من الأماكن الأربعة التي اندلعت فيها الحرائق لأول مرة في الثاني من فبراير، عثروا أيضا على أدوات مصنوعة من السجائر وأعواد الثقاب التي أشعلت النيران.

وكانت الحرائق أسوأ كارثة طبيعية تضرب الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية منذ زلزال وأمواج مد عاتية "تسونامي" عام 2010 تسببا في مقتل أكثر من 500.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.