لسبب لا يخطر على بال.. إيطالية تترك ابنتها على طريق سريع!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

لسبب لا يخطر على بال، تركت امرأة إيطالية، تبلغ 40 عاماً، ابنتها المراهقة على حافة أوتوستراد في روما.

وبحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية، الثلاثاء، يعود السبب لحصول الفتاة بمدرستها على علامة سيئة في مادة اللغة اللاتينية.

مادة اعلانية

فيما عثرت دورية للشرطة على الفتاة، البالغة 16 عاماً، بعد ظهر الاثنين، وهي تسير على حافة أوتوستراد في العاصمة عادة ما يكون مزدحماً، معرضة حياتها للخطر.

"أجبرتني على النزول من السيارة"

فأنقذها عناصر الشرطة ونقلوها إلى مركزهم.

وقالت الفتاة للشرطة: "لقد تشاجرنا لأنني حصلت على علامة سيئة في اللغة اللاتينية، وأجبرتني أمي على النزول من السيارة"، وفق ما نقلت فرانس برس عن صحيفة "لا ريبوبليكا".

في حين أفادت صحف محلية أن الفتاة طالبة جيدة وتُعد علامتها في هذه المادة استثناء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.