بعد كارثة "تيتان".. مؤسس شركة الغواصة المنكوبة: نستطيع إرسال البشر للزهرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بعد النهاية المأساوية للغواصة تيتان التي شغلت العالم في صيف 2023 عقب الانفجار الذي أودى بحياة خمسة أشخاص في قلب المحيط الأطلسي، وفيما لا يزال الغموض يكتنف هذه الحادثة، خرج المؤسس المشارك لشركة "أوشن غيت"، التي قامت ببناء الغواصة المنكوبة بفكرة جديدة لكن هذه المرة إلى الفضاء بدلاً من البحار.

فقد قال غييرمو سونلاين الذي أسس OceanGate في عام 2009 مع ستوكتون راش، الذي توفي في كارثة "تيتان" إنه يستطيع إرسال البشر بأمان إلى كوكب الزهرة بحلول عام 2050.

وعلى الرغم من كارثة تيتان وسجل السلامة السيئ للشركة فإن سونلاين يسعى الآن لإرسال مستعمرات بشرية إلى كوكب الزهرة، وفق ما نقلته صحيفة "ديلي ميل".

أمان وفعالية من حيث التكلفة

وفي أحد منشوراته، قال: "يمكننا الشروع في رحلتنا إلى كوكب الزهرة اليوم، والقيام بذلك بأمان وفعالية من حيث التكلفة".

ولا يخطط الرجل الذي غادر OceanGate قبل عقد من الزمن، لمحاولة الهبوط على سطح كوكب الزهرة، لكنه يقترح أن البشر يمكن أن يعيشوا في مدن عائمة على ارتفاع حوالي 50 كلم فوق سطح كوكب الزهرة. وعند هذا الارتفاع، تعادل قوة الجاذبية 98% من جاذبية الأرض، وهو الأمر الذي يعتقد سونلاين أنه ضروري لبقاء المستعمرة البشرية.

كما قال سونلاين: "الحقيقة هي أن كوكب الزهرة أقرب بكثير إلى الأرض، وله مدار مشابه إلى حد كبير، ما يجعل الوصول إليه أكثر سهولة من المريخ".

وأضاف: "كما لا داعي للقلق بشأن إجراء عمليات هبوط ناجحة على سطح الكوكب، وهو أحد أكبر التحديات التي تنتظرنا على المريخ".

المريخ (شتستوك)
المريخ (شتستوك)

غير صالح للحياة!!

لكن معظم العلماء يقولون إن كوكب الزهرة غير صالح للحياة على الإطلاق، مع استقطابه لدرجات حرارة سطحية عالية بما يكفي لإذابة الرصاص، والغلاف الجوي المليء بسحب حامض الكبريتيك.

يذكر أنه منذ مغادرة سونلاين لشركة OceanGate في عام 2013، يسعى لتحقيق طموحه المتمثل في إرسال البشر إلى كوكب الزهرة.

وأسس غييرمو سونلاين مؤسسة Humans2Venus في عام 2020 بهدف معلن وهو إنشاء "أكبر مجتمع عالمي لعشاق كوكب الزهرة بشكل عام ومحترف".

تكلفة "تيتان" المتدنية.. وانفجار شغل العالم

أما بشأن غواصة تيتان، فهي وخلافاً لمعظم الغواصات التي تشق أعماق البحار، والتي تكون مصنوعة من معدن قوي مثل التيتانيوم، يتألف جسم الغواصة "تيتان" من هيكل أسطواني الشكل هش مصنوع من ألياف الكربون ومغطى في كل طرف بقبتين من التيتانيوم.

يذكر أن راش ستوكتن، مؤسس "أوشن غيت" الأميركية المالكة لغواصة "تيتان" المنكوبة، أقر بأنه قد "خرق بعض القواعد" باستخدام تلك المواد، ولكنه شدد على أن الواقع سيثبت صوابية خياره، بحجة أن التكلفة المتدنية نسبياً لألياف الكربون وقدرتها المتأصلة على الطفو من شأنهما أن يجعلا استكشاف أعماق البحار قابلاً أكثر للتطبيق والاستمرارية من الناحية التجارية.

في 18 يونيو الفائت، اختفى طاقم الغواصة السياحية "تيتان" أثناء نزولها إلى حطام السفينة "تيتانيك"، وكانت تحمل على متنها كلا من الملياردير البريطاني هيميش هاردينغ (58 عاما)، ورجل الأعمال البريطاني من أصل باكستاني شاه زاده داود (48 عاما) وابنه سليمان، بالإضافة إلى المستكشف الفرنسي بول هنري نارجوليه (77 عاما) والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "أوشن جيت إكسبيديشنز" المنظمة للرحلة راش ستوكتن، في رحلة كلفت كل واحد منهما 250 ألف دولار، والأهم حياته.

ولاحقاً تم الإعلان عن انفجارها في أعماق المحيط الأطلسي ومقتل جميع ركابها، فيما تم انتشال حطامها وفتح تحقيق لمعرفة سبب الحادث الكارثي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.