بريطانيا

زعيم حزب العمال البريطاني سيؤجل وعده الاعتراف بالدولة الفلسطينية

كير ستارمر، المتزوج من يهودية، لا يريد أن يقوّض اعترافه بدولة فلسطينية علاقة بريطانيا الخاصة بالولايات المتحدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

السير كير ستارمر، زعيم حزب العمال البريطاني، سيؤجل تنفيذ تعهد هام قطعه على نفسه، وهو الاعتراف بالدولة الفلسطينية بعد فوز حزبه المرتقب الأربعاء المقبل بالانتخابات، وتولى منصب رئاسة الوزراء "خشية أن يقوّض الاعتراف علاقة بريطانيا الخاصة بالولايات المتحدة" وفقا لما تلخص "العربية.نت" تقريرا نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية اليوم الجمعة.

وكان Keir Starmer الأب من زوجته اليهودية لابنين، وعد بذلك كجزء من حملة إلى وقف الحرب بغزة وإحياء عملية السلام في نهاية المطاف، لذلك يتعرض لضغوط من يسار الحزب للوفاء سريعا بما وعد، تصحيحا ربما لخطأ تاريخي نظرا لدور بريطانيا في تأسيس دولة إسرائيل.

مع ذلك، فقد جادل حلفاؤه في الحزب أنه لا ينبغي أن يتسرع بتنفيذ وعده، لأن ذلك سيعزل بريطانيا عن حلفائها الرئيسيين ويفتح خطًا فاصلا مع الرئيس بايدن في وقت مبكر من رئاسة وزراء ستارمر المتوقعة، وسط اعتقاد حلفائه بأنه قادر على تجاهل الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في اليسار، نظرا لأن الحزب سيفوز بأغلبية كبيرة في الانتخابات، وسيكون من الحكمة الاعتراف بفلسطين بالتنسيق مع دول غربية اخرى.

وقال مصدر مقرب من ستارمر للصحيفة إن الاعتراف البريطاني بفلسطين كان "عملية من شأنها أن يكون لها التأثير الأكبر، إذا تم ذلك بالتنسيق مع الحلفاء" لكنه نفى أن يؤثر الموقف الأميركي على توقيت الإعلان.

كما قلل ستارمر خلال حملته الانتخابية بشمال لندن في وقت سابق من يونيو الجاري، من احتمال الاعتراف بالدولة الفلسطينية في أي وقت قريب، وقال: "يجب أن يتم ذلك في وقت مناسب، لأننا بحاجة إلى دولة فلسطينية قابلة للحياة إلى جانب إسرائيل آمنة (..) ليس لدينا أي من هاتين النتيجتين في الوقت الحالي، وبالتالي يجب أن نكون في مرحلة العملية حيث يمكننا رؤية هاتين النتيجتين" وفق تعبيره.

وفي مقابلة حديثة مع صحيفة Jewish News المجانية التوزيع الأسبوعي في لندن، اتهم رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، خصمه ستارمر بمحاولة "التنمر" على إسرائيل لحملها على الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وقال للصحيفة: "لا وزير الخارجية ولا أنا نعتقد أن هذا هو الطريق الصحيح للاعتراف بفلسطين، في حين أن إسرائيل ليست آمنة".

ستارمر وزوجته فكتوريا، البالغة 61 عاما مثله
ستارمر وزوجته فكتوريا، البالغة 61 عاما مثله

وأظهرت استطلاعات الرأي هذا الأسبوع أن الدعم اليهودي لحزب العمال ارتفع إلى 46% بقيادة ستارمر، مقارنة بـ 11% عندما كان Jeremy Corbyn في السلطة، وأن الحزب فقد الدعم بين الناخبين المسلمين وسط الغضب من مقابلة ستارمر على قناة LBC البريطانية العام الماضي والتي بدا فيها وكأنه يبرر قطع المياه والغذاء عن غزة. وعلى خلفية هذا الغضب، فاز جورج غالاوي في فبراير الماضي بالانتخابات الفرعية في بلدة Rochdale المجاورة لمدينة مانشستر.

وإذا فاز "العمال" بالانتخابات، وهو سيفوز بحسب ما تؤكد الاستطلاعات، فسيواجه ستارمر ضغوطا من يسار الحزب بشأن علاقة بريطانيا مع إسرائيل، بما في ذلك قضايا مثل مبيعات الأسلحة، ومؤخرا أكدDavid Lammy وزير الخارجية بحكومة الظل، على وعد قطعه الحزب بالامتثال للمحكمة الجنائية الدولية إذا صدرت مذكرة اعتقال بحق بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، لأن بريطانيا موقعة على نظام روما الأساسي للمحكمة، وستكون ملزمة باعتقاله إذا صدرت مذكرة اعتقال ودخل رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى الأراضي البريطانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.