.
.
.
.

دراسة تؤكد زيادة في معدلات الإصابة بسرطان الثدي

90% ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض في بريطانيا بنحو 126 حالة في كل 100 ألف

نشر في: آخر تحديث:
أظهر تقرير من مكتب الإحصاء القومي أن هناك زيادة في معدلات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 90% من العقود الأربعة الماضية، ففي عام 1971 كان هناك 66 حالة إصابة بسرطان الثدي بين كل 100 ألف سيدة في إنكلترا، وبحلول عام 2010 ارتفعت معدلات الإصابة بالمرض بشكل كبير لتصل إلى 126 حالة في كل 100 ألف.

علماً بأن عدد السيدات اللاتي يمُتن بسبب المرض تناقص بشكل كبير منذ بدء تطبيق أسلوب المتابعة الدورية من خلال الأشعة على الثدي عام 1987.

وبناءً على ذلك تنادي جمعية سرطان الثدي الخيرية الحكومة البريطانية لعمل اللازم لتقليل التعرض للكيماويات المسبب للمرض مثل "Bisphenol" التي ثبتت علاقتها بمرض سرطان الثدي وغيره من الأمراض الأخرى.

وصرّحت كلير ديمر، رئيسة جمعية سرطان الثدي ببريطانيا، قائلة: "هذه الزيادة المخيفة لمعدلات الإصابة بسرطان الثدي خلال جيل واحد يجب أن تحثنا جميعاً على البحث في مسببات المرض، وهذا الوباء لا ينتشر فقط لأسباب جينية أو مجرد لمجرد اتباع أسلوب حياة غير".

ويعتبر سرطان الثدي من أكثر الأمراض السرطانية شيوعاً بين النساء ببريطانيا، وقد زادت حالات الوفاة منه لتصل إلى 9700 حالة عام 2009.

الجدير بالذكر أنه تم تشخيص 41259 حالة بسرطان الثدي عام 2010، أي بزيادة قدرها 731 عن عام 2009.