.
.
.
.

أكثر من ربع الشعب البريطاني يعانون من البدانة

بريطانيا أكثر شعوب أوروبا الغربية تسجيلا لمعدلات الإصابة بالبدانة

نشر في: آخر تحديث:
تشير دراسة قامت بها منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي إلى الزيادة المتسارعة في البدانة في أوروبا بشكل عام وإنكلترا بشكل خاص، حيث وصلت معدلات البدانة لـ 26.1% في بريطانيا، وهو أكثر من ربع السكان، وأكثر من ضعف المعدل في فرنسا.

إلا أن معدلات البدانة في المجر تفوق تلك التي تعاني منها إنكلترا، إذ تصل الآن لما يقرب من 28.5%. وتشير الدراسة إلي أن أكثر من نصف الشعوب الأوروبية تعاني من زيادة الوزن أو البدانة.

وتنتشر البدانة بين النساء أكثر من الرجال في معظم الدول، فيما عدا النرويج وايسلاندا ومالطة، حيث يفوق عدد الرجال البدناء النساء.

وتزداد المشكلة سوءاً بين الطبقات الأكثر فقراً وأقل تعليماً في هذه الدول. وتتسبب البدانة في زيادة مخاطر الإصابة بالبول السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والربو والتهاب المفاصل، بل وبعض أنواع الأمراض السرطانية.

الكثير من الدول بدأت في بذل جهود ملحوظة للتغلب علي مشكلة البدانة. فقد فرضت بعض الدول ضرائب على الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات، كما أصدرت دول عديدة مثل الدنمرك وفرنسا وفنلندا والمجر قوانين تهدف لتغيير العادات الغذائية لشعوبها.