الهواء النقي يطيل من عمر الإنسان

بعض العوامل الاقتصادية والصحية تساهم في إطالة العمر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

وقد استعانت الدراسة, التي نشرت مؤخراً بجريدة Epidemiology, ببيانات من 545 مقاطعة في أنحاء البلاد، سواء مدنية أو ريفية، سجلت متوسط تراجع في الملوثات الدقيقة خلال ثماني سنوات بمقدار 1.56 ميكروغرام في كل متر مكعب. في مقابل ذلك زاد العمر الافتراضي بمعدل 0.84 عام.

بالطبع هناك عدة عوامل أخرى تساهم في زيادة معدلات زيادة الأعمار بين الأفراد بجانب الهواء النظيف. وقد أخذ الباحثون في الاعتبار عوامل أخرى مثل تراجع معدلات التدخين ودخل الفرد وبعض العوامل الاقتصادية والصحية الأخرى. ويقدر العلماء أن 18% تقريباً من الزيادة في العمر الافتراضي للشخص تأتي نتيجة تراجع تلوث الهواء.

وعلقت كاتبة الدراسة د.فرانسيسكا دومينيك، الأستاذ بكلية الصحة العامة بجامعة هارفارد، قائلة: "تؤكد هذه الدراسة أنه حتى لو تمكنا من تقليل تلوث الهواء بالجزيئات الدقيقة بمعدلات بطيئة، وحتى لو أننا قمنا ببعض الجهد لتنقية الهواء فإن الاستمرار في هذا العمل يظل هاماً خاصة بعد أن أثبتت هذه الدراسة الفائدة المضافة لتحسين نوعية الهواء على الصحة العامة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.