البريد الإلكتروني يشجع المرضى على البوح قبل وفاتهم

حسب دراسة شملت 100 شخص من المصابين بحالات متقدمة من سرطان الرئة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

وأجرت تيميل وزملاؤها مسحاً شمل أطباء وممرضات بخصوص مخاطبة مرضى السرطان قبل الوفاة من المصابين بحالات ميؤوس من شفائها بما في ذلك الإبلاغ عن الكيفية التي يود من خلالها من يقدمون الرعاية الصحية أن يطلب منهم إجراء مثل هذا الحديث.

ثم صمم الباحثون واختبروا نظاما بالبريد الإلكتروني يذكر الأطباء عندما يلتقون مع مرضى يأتون لبدء جلسات العلاج الكيماوي ليفاتحوهم في البوح برغباتهم.

شملت الدراسة 100 شخص من المصابين بحالات متقدمة من سرطان الرئة. وبعد عام من بدء التنبيهات بالبريد الإلكتروني عبر ما يزيد قليلا على ثلث المرضى عن رغبات تم توثيقها في سجلاتهم الصحية الإلكترونية.

وقال الباحثون إنه بالمقارنة فإنه خلال الفترة التي سبقت التنبيه كتب أقل من 15 في المئة من الأشخاص الذين تم تشخيص حالاتهم على إنها إصابة بسرطان الرئة من الميؤوس من شفائهم رغباتهم قبل دخول المستشفى.

وخلال هذه الفترات الزمنية فإن معظم المرضى الذين تم تسجيل رغباتهم تم إدراج أسمائهم في خانة عدم استخدام وسائل الإنعاش بما يعني أنهم لا يريدون من الأطباء اتخاذ إجراءات عنيفة لإبقائهم على قيد الحياة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.