.
.
.
.

دراسة بريطانية: التدخين يؤثر على الوظائف المعرفية

نشر في: آخر تحديث:

استنتج علماء جامعة أدنبرة البريطانية أن التدخين قد يسبب ترقيق قشرة الدماغ، المسؤولة عن وظائف المعرفة مثل الذاكرة واللغة والاستيعاب.

وحلل الباحثون نتائج المسح الضوئي لدماغ أشخاص مدخنين وبعضهم توقفوا عن التدخين وآخرين لم يدخنوا طيلة حياتهم.

إن كنت من الذين يعانون من ذاكرة ضعيفة، فضلا عن قلة الاستيعاب، توقف عن التدخين إن كنت تفعل، إذ إنه مسؤول عن تراجع الوظائف المعرفية كاللغة والفهم، إضافة إلى التذكر، بحسب دراسة بريطانية.

الباحثون في جامعة أدنبرة، حللوا نتائج المسح الضوئي لدماغ 244 رجلا و260 امرأة، كان متوسط أعمارهم في 73 عاما، بينهم من هو مدخن، ومن توقف عن التدخين، ومنهم من لم يدخن مطلقا، مستندين إلى حالة المشاركين الصحية منذ عام 1947 وتلك التي سجلت خلال الفحوص الطبية الأخيرة.

قشرة دماغ المدخنين فضلا عن الذين تركوا التدخين أظهرت النتائج أنها أقل سمكا من قشرة دماغ الذين لم يدخنوا مطلقا، ورغم تأثير التقدم في العمر على قشرة الدماغ، يقول متخصصون إن التدخين يعجل من هذه العملية.

كما أظهرت النتائج عودة قشرة دماغ من تركوا التدخين إلى حالتها الأولية تدريجيا.

هذا وحملت دراسة حديثة التدخين مسؤولية الإصابة بواحد وعشرين مرضا، منها السكري والفشل الكلوي وبعض الأمراض التنفسية، فضلا عن ارتباطه باثني عشر نوعا من السرطان، وأمراض الأوعية الدموية.

كما أنه قد يكون مسؤولاً عن وفاة ما يتراوح بين 60 و120 ألف مدخن في الولايات المتحدة وحدها، بحسب ما نشرته دورية "نيو إنجلاند جورنال".