.
.
.
.

نقل بريطانية مصابة بـ"إيبولا" من سيراليون لبلادها

نشر في: آخر تحديث:

نقلت عاملة رعاية صحية بريطانية تابعة للجيش ثبتت إصابتها بفيروس إيبولا أثناء عملها في سيراليون جوا من مطار فريتاون-لونجي الدولي في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس (12 مارس).

وكانت وكالة الصحة العامة البريطانية أصدرت بيانا، أمس الأربعاء، عن الحالة، قال البيان "يجري حالياً التحقيق في الكيفية التي تعرضت بها العاملة العسكرية للفيروس، ويتم تتبع الأفراد الذين كانوا على اتصال في الآونة الأخيرة مع العاملة المشخصة بالمرض".

ووصلت طائرة إلى المطار في الساعة 0400 بتوقيت غرينتش، اليوم الخميس، وأقلعت بعد ساعتين ونصف الساعة لإعادة المريضة إلى بريطانيا.

وأرسلت بريطانيا ما يقرب من 800 جندي للمساعدة في تنظيم حملة للسيطرة على الوباء في سيراليون وبناء مراكز علاج، إضافة إلى ذلك تطوع المئات من العاملين في مجال الصحة لتقديم المساعدة هناك.

وكان بريطانيان أصيبا بالفيروس وعولجا بنجاح في مستشفى رويال فري في لندن، وهو المركز الرئيسي لعلاج الإيبولا هناك كما خضع عاملون آخرون في مجال الرعاية الصحية للعلاج هناك، ولم يتضح على الفور لماذا لم تعالج المريضة في هذا المستشفى.

وقتل فيروس إيبولا ما يقرب من 10 آلاف شخص في الدول الثلاث الأكثر تأثرا بالمرض، وهي غينيا وسيراليون وليبيريا، كما أصاب أكثر من 24200 شخص منذ أن بدأ المرض في الانتشار في غينيا قبل عام.