.
.
.
.

إنهاء الحجر الصحي لأميركيين يشتبه في تعرضهم لـ #إيبولا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مركز طبي في نبراسكا، الثلاثاء، أن خمسة أميركيين من العاملين في حقل الرعاية الصحية ممن خضعوا للملاحظة في المركز بعد الاشتباه بتعرضهم لفيروس الايبولا، غرب إفريقيا، أكملوا فترة الحجر الصحي ولا يعانون من أي أعراض.

وقضى العاملون فترة ملاحظة استمرت 21 يوما في مركز أوماها الطبي في نبراسكا، بعد مشاركتهم في مهمة في سيراليون حيث تأكدت إصابة زميل لهم بالإيبولا.

وقال المستشفى في حسابه على تويتر إن "أربعة من الخمسة غادروا المنطقة، أما الشخص الخامس فنقل إلى المستشفى بسبب مشكلة صحية في القلب لا علاقة لها بالإيبولا أصيب بها فيما كان يمارس رياضة المشي عصر السبت الماضي قرب المركز، وقد خرج لاحقا وسيغادر المدينة في أقرب وقت".

وتشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن وباء الإيبولا أودى بحياة أكثر من 10300 شخص، بعد أن اجتاح غينيا وليبيريا وسيراليون غرب إفريقيا العام الماضي، في أسوأ وباء من نوعه يجتاح المنطقة.