.
.
.
.

خطر الجفاف على السائق يعادل القيادة تحت تأثير الكحول

نشر في: آخر تحديث:

أكد خبراء من جامعة "لوفبرا" البريطانية أن إصابة السائق بالجفاف يزيد خطر تعرضه لحادث مروري. وهو يعد من أبرز أسباب ارتفاع معدل حوادث السير كالإفراط في السرعة، واستخدام الجوال.

ولفتوا إلى أن المعاناة من الجفاف وعدم شرب كمية كافية من الماء قد يشكلان خطراً على السائق يعادل خطر القيادة تحت تأثير الكحول.

فالشعور بالجفاف يقلل التركيز والانتباه وبالتالي فهو يؤدي إلى زيادة الاحتمال في وقوع الحوادث.

وشملت الدراسة عدداً من السائقين قاموا بتناول 25 مل من المياه خلال القيادة لمدة ساعة واحدة، قاموا أثناءها بارتكاب أخطاء ارتفعت بمعدل الضعف مقارنة بالسائقين الذين تناولوا كمية كافية من الماء.

أما الكمية التي يوصي الخبراء بتناولها أثناء القيادة فهي 200 مل من الماء خلال ساعة واحدة،
وذلك لتجنب الآثار الجانبية للجفاف كالدوار والصداع و الشعور بالتعب.