.
.
.
.

ظهور 4 حالات جديدة للإيبولا في قرية شمال سيراليون

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤول صحي كبير في سيراليون عن ظهور أربع حالات جديدة للإيبولا في قرية على الحدود الشمالية للبلاد وقال إن من المرجح اكتشاف مزيد من الحالات في انتكاسة جديدة لجهود القضاء على تفشي المرض في غرب إفريقيا الذي بدأ منذ 18 شهرا.

والحالات الجديدة التي سجلت منذ مطلع الأسبوع في قرية سيلا كافتا في مقاطعة كامبيا كلها لأفراد كانوا على اتصال مباشر مع امرأة توفيت بالمرض أواخر الشهر الماضي.

وقال بالو كونته رئيس المركز الوطني للتعامل مع الإيبولا أمس الثلاثاء إن أسرة المرأة المتوفية لم تخطر السلطات بمرضها واعتنوا بها بأنفسهم.

وقال "أتوقع المزيد من الحالات نحن متأكدون من أنه تمت عملية غسل للجثة... وكل من شارك في غسل الجثة وكل من كانوا يساعدونها حين كانت لديها الأعراض ولامسوا إفرازات الجسد سيصابون بالعدوى."

ورغم استدعاء جنود الجيش والشرطة لضمان بقاء أكثر من ألف شخص من السكان في بيوتهم أثناء فترة الحجر الصحي قال كونته إن واحدة من الذين كانوا على اتصال بالمتوفية لا تزال مفقودة.

وأضاف أن السلطات تحاول تعقبها من خلال اتصالاتها الهاتفية. وغسل الجثث قبل الدفن كان من الأسباب الرئيسية للعدوى خلال التفشي الإقليمي للمرض في غرب إفريقيا والذي تسبب في وفاة 11300 شخص معظمهم في سيراليون وليبيريا وغينيا.