.
.
.
.

بريطانية مصابة بالإيبولا تعاني من الالتهاب السحائي

نشر في: آخر تحديث:

أكد أطباء يعالجون ممرضة اسكتلندية -كانت قد أصيبت بالإيبولا في سيراليون العام الماضي ثم تماثلت للشفاء لتنتكس حالتها بعد ذلك- أنها تعاني من فيروس الالتهاب السحائي في المخ.

وقال الأطباء أمس الأربعاء إن فيروس الايبولا لم يصب من جديد بولين كافركي (39 عاما) لكنه ظل كامنا في جسمها منذ تعافيها منه، ثم عاودت أعراضه الظهور مسببا مضاعفات تهدد حياتها بالخطر.

وقال مايكل جاكوبس استشاري الأمراض المعدية المسؤول عن علاج كافركي في لندن: "عاود الفيروس الظهور حول المخ والنخاع الشوكي مسببا الالتهاب السحائي".

والالتهاب السحائي حالة مرضية تسبب خلالها أنواع عديدة من البكتريا أو الفيروس التهابا شديدا في الأغشية المحيطة بالمخ.

وقال جاكوبس إن حالة كافركي كانت حرجة وشارفت على الموت الاسبوع الماضي، ولكن حالتها تحسنت بصورة مطردة ويبدو أنها ستتعافى.

ونقلت الممرضة من مستشفى كوين اليزابيث الجامعي في جلاسجو إلى وحدة عزل بمستشفى رويال فري في لندن في 9 اكتوبر الجاري فيما وصف أطباؤها حالتها آنئذ بـ "الحرجة".

وقضت كافركي بضعة أسابيع في وحدة للعزل بمستشفى رويال فري في مستهل العام الحالي بعدما اصيبت بفيروس الايبولا في ديسمبر من عام 2014 . والممرضة الاسكتلندية هي الوحيدة التي تصاب بالايبولا في بريطانيا.

وخرجت الممرضة من المستشفى في يناير بعد أن بدا أنها تعافت تماما لكن حالتها انتكست في وقت سابق من الشهر الجاري.

ويقول المتخصصون في الأمراض المعدية إن حالتها -وهي أول حالة معروفة لشخص يتعافي من الايبولا ثم تعاوده الاصابة بعد ذلك- محيرة لكنهم يتعشمون بان يتعرفوا على المزيد عن هذا الفيروس الفتاك.

وأصاب وباء الايبولا 28 ألفا وقتل أكثر من 11300 منهم في تفش تركز في سيراليون وغينيا وليبيريا بغرب افريقيا.