.
.
.
.

بدانة وسكري الأم يزيدان خطر توحد جنينها

نشر في: آخر تحديث:

خلصت دراسة أميركية إلى أن بدانة الحوامل تؤدي لمضاعفة خطر إصابة الطفل بالتوحد مقارنة بمن لا يعانين من تلك المشكلة.

وذكر الباحثون في مجلة "بيدياتريكس" الطبية أنه عندما تكون الحوامل بدينات ومصابات بالسكري فإن خطر إصابة الطفل بالتوحد يزيد أربعة أمثال على الأقل.

وقال كبير الباحثين شياو بين وانغ، وهو باحث في الصحة العامة وطب الأطفال بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور "بالنسبة للخطر بشكل عام ومقارنة مع أمراض الطفل الشائعة كالبدانة والربو فإن معدل الإصابة باضطراب طيف التوحد بين الأميركيين متدنٍّ نسبيا لكن التأثير الشخصي والأسري والاجتماعي لاضطراب طيف التوحد هائل".

وصرّحت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن من بين كل 68 طفلا هناك مصاب باضطراب طيف التوحد الذي يشمل متلازمة أسبرجر واضطرابات النمو الشائعة الأخرى.

ويمثل هذا نحو 1.5% من الأطفال الأميركيين. وتشير نتائج الدراسة إلى أن الخطر يزداد إلى 3% لأطفال النساء البدينات أو المصابات بالسكري، وأنه يقترب من 5 إلى 6% بين الأمهات البدينات المصابات بالسكري.

وبدانة الحامل وحدها تزيد مخاطر الإصابة بالتوحد بنسبة 92%، فيما يسفر تشخيص إصابة المرأة بالسكري قبل الحمل عن مضاعفة الخطر إلى أكثر من ثلاث مرات.

وعندما تكون الحوامل مصابات بالسكري وبدينات يزيد خطر إصابة الطفل بالتوحد إلى 4 أمثاله إذا ما تم تشخيص الإصابة بالسكري أثناء الحمل وإلى قرابة 5 أمثاله إذا كانت المرأة مصابة بالسكري قبل الحمل.