.
.
.
.

الصومال.. حوالي 20 وفاة يومياً بالفشل الكلوي

نشر في: آخر تحديث:

أشاد وزير الصحة الصومالي محمد حاجي بالدور الإنساني والتنموي الذي تلعبه المملكة العربية السعودية في الصومال.

وقال الوزير الذي عقد مؤتمراً صحافياً في مركز لغسيل الكلى والذي أنشأته مؤخرا في مقديشو الحملة السعودية لإغاثة الشعب الصومالي، إن حالات الوفيات في صفوف المصابين بالفشل الكلوي ارتفعت، حيث يتوفى ما بين خمسة عشر وعشرين شخصاً يومياً نتيجة الفشل الكلوي، ما يستدعى تشغيل مركز غسيل الكلى الذي انتهى بناؤه بداية العام الجاري.

وأضاف: "نحن إذ نشكر المملكة العربية السعودية، قيادة وشعبا، فإننا نتوجه بالنداء العاجل إلى الحملة الوطنية السعودية، لتشغيل هذا المركز خلال هذا الشهر، وقد اكتملت عملية تجهيزه"، مشيراً إلى أن حالات الوفيات في صفوف بالمصابين بالفشل الكلوي ازدادت بشكل مخيف.

وقال الوزير الصومالي إن بناء مركز يضم نحو ثلاثين جهازاً للغسيل الكلوي من شأنه أن يساهم في إنقاذ حياة آلاف من الصوماليين الذين يعانون الفشل الكلوي، حيث يموت سنوياً أكثر من سبعة آلاف صومالي بسبب الفشل الكلوي وفق دراسة أعدتها مؤخراً مجموعة من الأطباء الصوماليين بالتعاون مع وزارة الصحة.
وأشار الوزير الصومالي إلى أن دور الحملة السعودية لإغاثة الشعب الصومالي ما زال فعالاً منذ إطلاق الحملة برامجها في عام 2011 عندما ضربت المجاعة جنوب الصومال، وتنوعت مساعدات الحملة السعودية في الصومال بين الإغاثة العاجلة والتنمية.

وبحسب الحملة السعودية لإغاثة الشعب الصومالي فإن تكلفة بناء مركز غسيل الكلى، وفق أحدث التقنيات العصرية، بلغت أكثر من ستة ملايين ريال سعودي.

ويعد مركز غسيل الوحيد الذي يقدم علاجاً مجانياً وفق أحدث التقنيات العصرية على مستوى الصومال ويضم نحو ثلاثين جهازاً لغسيل الكلى ووحدة تنقية المياه بمستلزماته الطبية، ما من شأنه أن يساهم في إنقاذ حياة مئات من الصوماليين المصابين بأمراض الكلى ممن لا يقدرون على السفر إلى الخارج لتقلي العلاج اللازم.