.
.
.
.

صدمة الإصابة بسرطان الثدي تتسبب للمريضات بمشكلات معرفية

نشر في: آخر تحديث:

كشفت دراسة جديدة أن تشوش الذهن الذي تعاني منه #مريضات #سرطان_الثدي بعد #العلاج_الكيميائي قد يكون مرتبطاً بالضغط العصبي الناتج عن صدمة #الإصابة بالمرض أكثر من #أدوية #علاج #السرطان نفسها.

وقالت الدكتورة كريستين هيرملينك من مستشفى ميونيخ الجامعي في ألمانيا لـ "رويترز": "المريضات اللواتي يشتكين من #مشكلات_معرفية ربما يعانين في الحقيقة من صدمة مرتبطة بالإصابة بالمرض أو أي عواقب نفسية أخرى #الأطباء باهتمام للمريضات اللواتي يعانين من تدهور معرفي وأن يحاولوا فهم حالة كل منهن على حدة لتحديد احتياجات المريضة".

وقالت هيرملينك وزملاؤها في "دورية المعهد الوطني للسرطان" إنه كان من المعتقد في السابق أن تأثير العلاج الكيمياوي على #المخ هو سبب #تشوش_الذهن الذي تعاني منه بعض المصابات بسرطان الثدي. لكن ظهرت أعراض مماثلة لدى مريضات #سرطان_الثدي قبل بدء العلاج الكيمياوي وكذلك المريضات اللواتي لا يخضعن#العلاج_الكيميائي للنساء الخاضعات له، لم يتبين وجود أي اختلاف في الأداء المعرفي أو التغيرات الذهنية بين النساء الخاضعات لعلاج كيمياوي #سرطان الثدي مقارنة بالنساء اللواتي لا يعانين من أي مرض، لكنه لا يتصل بالعلاج الكيمياوي وفقا لما قاله فريق البحث وإنما باضطرابات ما بعد صدمة معرفة إصابتهن #الأمراض والوقاية منها اضطرابات ما بعد الصدمة بأنها "رد فعل جسدي وعاطفي شديد ويستمر عدة أسابيع أو شهور بعد حدوث الصدمة". وتتنوع الأعراض وتشمل كوابيس وصعوبة في النوم والتوتر الشديد أو الإصابة بالذعر بسهولة وصعوبة التركيز.