.
.
.
.
لقاح كورونا

تصريح حول "إلزامية" تطعيم كورونا.. وفاوتشي يحذر: موسم الأعياد الأسوأ!

فيروس كورونا يتسبب بوفاة مليون و535 ألفا و987 شخصا حول العالم.. ويصيب أكثر من 67 مليونا و009 آلاف و760 شخصا

نشر في: آخر تحديث:

قالت مسؤولة في منظمة الصحة العالمية، الاثنين، إن المنظمة لا تتوقع أن تُلزم الدول مواطنيها بالحصول على لقاحات مرض كوفيد-19 التي تم تطويرها، فيما حذر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، من أن موسم الأعياد القادم قد يكون أسوأ من عيد الشكر بالنسبة للإصابات بفيروس كورونا.

وقالت كيت أوبراين، مديرة إدارة التطعيم واللقاحات والمستحضرات البيولوجية في منظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي: "لا أعتقد أننا نتوقع أن تجعل أي دولة التطعيمات إلزامية".

وأضافت: "قد تكون هناك بعض الدول أو بعض الحالات في دول تتطلب فيها الظروف المهنية ذلك، أو توصي بشدة بالتطعيم"، وقالت إن المستشفيات قد تكون أحد الأمثلة.

وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة مليون و535 ألفا و987 شخصا في العالم منذ أُبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019، بحسب تعداد أجرته وكالة "فرانس برس" الاثنين.

وأصيب أكثر من 67 مليونا و009 آلاف و760 شخصا في العالم بالفيروس، تعافى منهم 42 مليونا و678 ألفا و900 على الأقل حتى اليوم.

يأتي ذلك فيما حذر الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، من أن موسم الأعياد القادم قد يكون أسوأ من عيد الشكر من حيث تفشي فيروس كورونا.

وقال فاوتشي لشبكة "سي إن إن" CNN، الإثنين، إنه نظرًا لأن موسم عيد الميلاد (كريسماس) التقليدي هو فترة ممتدة حتى رأس السنة الجديدة، فإن احتمالات تفشي الفيروس أثناء سفر الناس "قد تكون أكثر تعقيدًا مما رأيناه في عيد الشكر".

وأضاف قائلا: "إنه وقت حرج للغاية في هذا البلد في الوقت الحالي" مع زيادة تفشي الفيروس، وإن الأكثر أهمية من أي وقت مضى أن يتخذ الناس الاحتياطات مثل تجنب التجمعات الداخلية وارتداء الكمامات والمحافظة على التباعد الاجتماعي.

وخلال عيد الشكر، سافر الكثير من الأميركيين للتجمع مع عائلاتهم، في تحد لتحذيرات مسؤولي الصحة.

وقال فاوتشي إن الولايات المتحدة "ربما تكون في البداية فقط" في رؤية الارتفاع الناتج عن هذا في عدد حالات الإصابة.