.
.
.
.

آثار رصاص ونيكل في دم مئات الهنود المصابين بمرض مجهول

تسبب المرض الغامض بوفاة شخص واحد ودخول أكثر من 400 المستشفيات في الأيام القليلة الماضية

نشر في: آخر تحديث:

قالت السلطات الهندية الثلاثاء إنها اكتشفت آثاراً لجزيئات رصاص ونيكل في عينات الدم التي تم أخذها بعد نقل المئات للمستشفيات في ولاية أندرا براديش بجنوب البلاد مصابين بمرض مجهول.

وتبحث فرق أطباء، التي تضم باحثين من "معهد عموم الهند للعلوم الطبية" بنيودلهي، سبب وفاة شخص واحد ودخول أكثر من 400 المستشفيات في الأيام القليلة الماضية.

نقل مصابين للمستشفى
نقل مصابين للمستشفى

وقالت حكومة ولاية أندرا براديش الثلاثاء إن "معهد عموم الهند للعلوم الطبية" اكتشف وجود آثار لجزيئات الرصاص والنيكل في عينات دم المصابين بينما يجري مستشفى آخر اختبارات مماثلة أيضاً.

وأُصيب بالمرض أكثر من 300 طفل، يعاني معظمهم من دوار ونوبات إغماء وصداع وقيء. وأظهرت الفحوص عدم إصابتهم بمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد.

طفل مصاب بالمرض الغامض
طفل مصاب بالمرض الغامض

ويمكن لزيادة مستويات الرصاص في الدم أن تؤدي إلى إعاقة نمو الدماغ والجهاز العصبي وأعضاء حيوية مثل القلب والرئتين.

وقالت جيتا براساديني مديرة الصحة العامة في أندرا براديش إنه لم تظهر حالات إصابة جديدة بالمرض خلال الساعات الـ24 الماضية. وكان رجل يبلغ من العمر 45 عاماً قد توفي بالمرض مطلع الأسبوع.

ولم يتضح على الفور مدى شيوع استخدام العنصرين الكيمياويين (الرصاص والنيكل) في الهند على الرغم من وجودها في المبيدات التي تُستخدم لمكافحة البعوض.

وتقول السلطات الصحية الأميركية إن التعرض لمبيدات الآفات العضوية لفترة قصيرة قد يسبب تشنجات وصداعاً ودواراً إلى جانب الغثيان والقيء والارتعاش والارتباك وضعف العضلات والتلعثم وسيلان للعاب والتعرق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة