.
.
.
.

مشروب منعش يساعد على التغلب على إحباط كورونا

7 فوائد علاجية لأمراض الزهايمر والاكتئاب والسرطان والمزيد

نشر في: آخر تحديث:

يتميز عصير الليمون بالكركم بأنه مشروب صحي ومنعش، بالإضافة إلى العديد من الفوائد الصحية. ويعتبر أفضل طريقة للحصول على كافة فوائد الكركم والليمون مع الاحتفاظ بميزة المذاق اللذيذ.

وفقا لما نشره موقع Boldsky، يستخدم الكركم كتوابل غذائية لعدة قرون، ويساعد الكركمين، وهو المادة الكيميائية النباتية الأساسية في الكركم، بشكل فعال ضد مجموعة متنوعة من الاضطرابات مثل فقدان الشهية وجروح السكري وأمراض الكبد والتهاب المفاصل والأمراض الالتهابية.

من ناحية أخرى، يحتوي عصير الليمون على قائمة من الفوائد المتعددة المضادة لأمراض مثل التحص البولي، وهو نوع من أمراض حصوات الكلى وأيضًا في فقد الوزن الزائد. ويحتوي عصير الليمون على مكون رئيسي هو حمض الستريك بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى مثل حمض الفوليك والبوتاسيوم.

1. مكافحة مرض الزهايمر

يعد كل من الكركمين وحمض الستريك من مضادات الأكسدة القوية ولهما تأثيرات قوية مضادة للالتهابات المسببة للأمراض. يمكن لعصير الليمون والكركم أن يساعد في التغلب على الضرر التأكسدي للدماغ، وتقليل الالتهاب ومنع التدهور المعرفي وتراكم الأميلويد. ويمكن أن تؤدي تلك الفوائد إلى تقليل احتمالات الإصابة بمرض الزهايمر والوقاية منها.

2. تقليل أعراض الاكتئاب

يعمل عصير الليمون الكركم كمضاد للاكتئاب، بفضل مكوناته العشبية التي تساعد على ضبط أداء المخ، حيث يساعد في تقليل أعراض الاكتئاب مثل التوتر والتعب وفقدان الاهتمام والشهية ومشاكل النوم والتهيج والغضب وتقلب المزاج والأفكار الانتحارية.

3. تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان

وفقًا لدراسة علمية بريطانية، يُظهر الكركمين قدرة قوية مضادة للأكسدة عند درجة الحموضة المحايدة. ونظرًا لأن حامض الستريك يحتوي على درجة حموضة محايدة، فإنه يمكن أن يساعد في تنشيط الجسم عند امتصاصه بشكل صحيح. كما يمكن أن يقضي مكون الكركمين في العصير على الخلايا الخبيثة بشكل مبرمج ويقلل من خطر الإصابة بالسرطان. وتشير دراسة أجراها باحثون من جامعات كينكي وكيوتو وناغويا اليابانية، إلى أن الكومارين الموجود في قشر الليمون له عوامل وقائية كيميائية واعدة.

4. حماية الكبد

تشير إحدى الدراسات، أجراها علماء بالمركز القومي للبحوث في مصر، إلى أن حمض الستريك يساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي الناجم عن الذيفان الداخلي بما يحول دون إصابة الكبد بالتلف. كما أن للكركمين تأثيرا وقائيا على الكبد ضد الإجهاد التأكسدي الناجم عن الزئبق، مما يوضح أن عصير الليمون الكركم يمكن أن يساعد في حماية الكبد وتحسين وظائفه.

5. تقوية الجهاز المناعي

وفقًا لنتائج دراسة أجراها باحثون بجامعة أكسفورد، يؤثر النشاط المضاد للأكسدة لكل من الليمون والكركم بشكل إيجابي على الخلايا الليمفاوية والبلعمية. إن الخلايا الليمفاوية هي أحد أنواع خلايا الدم البيضاء التي تساعد في محاربة العدوى بينما الخلايا البلعمية فهي نوع من خلايا الدم البيضاء الكبيرة التي تساعد في تحديد مسببات الأمراض في الجسم، وتحاصرها ثم تقضي عليها.

6. سرعة شفاء الجروح

يتمتع كل من فيتامين C والكركمين بقدرات فعالة على المساعدة في سرعة التئام الجروح. ويعزز، بحسب ما جاء في دراسة نشرتها دورية Wound Repain and Regeneration العلمية، كلاهما التعبير عن الكولاجين بواسطة الخلايا الليفية التي تساعد بشكل أكبر على زيادة تكوين الأنسجة الحبيبية وتضميد الجروح بمعدل أسرع. كما أنها تساعد في منع خطر الإصابة بعدوى في الجروح بسبب أنشطتها المضادة للبكتيريا.

7. إنقاص الوزن

يساعد الكركمين على تحسين التمثيل الغذائي في الجسم والتحكم في الجوع. كما يمنع تراكم الدهون في أنسجة المعدة والكبد. من ناحية أخرى، يساعد فيتامين C الموجود في الليمون على حرق الدهون. ويسهمان معًا في تقليل الوزن والحفاظ على وظائف الجسم المناسبة.

كيفية التحضير:

المكونات:

• حبتان ليمون
• أربعة أكواب من الماء
• ملعقة صغيرة من الكركم
• العسل للتحلية (اختياري)
• قطعة صغيرة من الزنجبيل (اختياري)
• خمسة أوراق نعناع أخضر (اختياري)
الخطوات:
• يعصر الليمون ثم يضاف الماء.
• يضاف باقي المكونات من الكركم والعسل والزنجبيل.
• يمزج الخليط جيدًا ويمكن تزيين الكوب بأوراق النعناع.