.
.
.
.

ما بعد لقاح كوفيد-19.. تصريح لافت عن الآثار الجانبية

منظمة الصحة العالمية: السلطات الصحية تراقب بعناية جميع لقاحات كوفيد-19 للتأكد من أنها آمنة لكل من يتلقونها

نشر في: آخر تحديث:

ضجة هائلة أثارها معارضون للقاحات ضد كورونا حيث عبروا عن رفضهم الحصول على أي لقاح ضد الفيروس بسبب تشكيكهم في أمان اللقاحات وتخوفهم من أعراضه الجانبية.

ووسط كل هذه الجلبة، تحدثت منظمة الصحة العالمية في فيديو توعوي نشرته على حسابها في تويتر السبت عن ما يجب توقعه بعد الحصول على لقاحات كورونا.

وقالت المنظمة إن السلطات الصحية تراقب بعناية جميع لقاحات كوفيد-19 للتأكد من أنها آمنة لكل من يتلقونها.

كما أوضحت أنه "عندما يحصل الشخص على التطعيم، فإن بعض الآثار الجانبية طبيعية ومتوقعة، فهي تشير إلى أن الجسم يبني حماية ضد الفيروس".

إلى ذلك أضافت أن "الآثار الجانبية الشائعة تشمل وجعاً أو احمراراً حول موقع الحقنة، أو حمى خفيفة، أو إرهاقاً، أو صداعاً، أو آلاماً في العضلات أو المفاصل"، لافتة إلى أن "هذه الأعراض تستمر عادة أقل من أسبوع".

وشددت على أنه "إذا كانت الأعراض أكثر حدة أو استمرت أكثر من أسبوع، على الشخص إخبار العاملين الصحيين الذين أعطوه اللقاح. فهذا يحميه ويساعد في الحفاظ على اللقاح آمناً للآخرين".

كما أوضحت حقيقة ما يحدث إذا أبلغ شخص عن رد فعل سلبي على لقاح كوفيد-19، حيث قالت: "أولاً، سيعالج العاملون الصحيون أعراض الشخص، ثم سيتم إجراء تحقيق مفصل لتقييم سبب أعراضه، ومدى شيوعها في مجتمعه أو بلده، وما إذا كانت مرتبطة بمشاكل تخزين اللقاح أو نقله أو إعطائه".

تقلل خطر الإصابة

إلى ذلك أكدت أنه "في حالة الاشتباه بحدوث رد فعل سلبي حقيقي، يجوز للسلطات الصحية تعليق استخدام اللقاح. وتدعم منظمة الصحة العالمية هذه التحقيقات وتقوم بتتبع ردود الفعل على اللقاحات في جميع أنحاء العالم".

ولفتت المنظمة إلى أنه "من النادر جداً حدوث مشكلات صحية خطيرة بسبب اللقاحات. فقبل التوزيع، خضعت جميع لقاحات كوفيد-19 لعملية اختبار صارمة مصممة لضمان سلامتها، وثبت أن اللقاحات تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالفيروس".

كما ختمت قائلة إن "التطعيم هو أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لحماية نفسك وأحبائك من كوفيد-19".