نصائح لإنقاص الوزن بمنتهى السهولة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو اتباع نظام غذائي. فقد تم تكييف أسلوب تفكير البعض بطريقة ارتبطت بأن تقليل كميات الطعام أو اتباع نظام غذائي قاس هو السبيل لإنقاص الوزن، بل يصل الأمر إلى ترويج مزاعم من بعض المشتغلين في مجال التغذية بأنه يمكنهم المساعدة في التخلص من كيلوغرامات من وزن الجسم في غضون أيام، والحقيقة أنها ممارسات غير صحية ويمكن أن تسبب العديد من أوجه القصور في الجسم.

فقدان الوزن لا يحتاج المرء إلى تناول الأطعمة المسلوقة أو الخفيفة لفقدان الوزن. بحسب ما نشرته صحيفة Times of India، يمكن إنقاص الوزن بطريقة مستدامة من خلال تغييرات بسيطة في نمط الحياة، كما يلي:

النظام الغذائي الصحي

يحجم الكثيرون عن اتباع نظام غذائي لأنهم يعتقدون أن كل ما يتضمنه هو الطعام المسلوق والسلطات. حان الوقت لتفجير فقاعة هذه الأسطورة حول اتباع نظام غذائي. يشير النظام الغذائي ببساطة إلى تقييد بعض المواد الغذائية التي يمكن أن تسبب زيادة الوزن وتسبب ضررًا للجسم، لكنه لا يعني أن هناك حاجة إلى تجويع النفس أو الصيام عن جميع الأطعمة اللذيذة، وإنما يقتصر على الحد من استهلاك الأطعمة المصنعة والأطعمة المقلية والحلويات السكرية. وفي المقابل، يتم تناول المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب والدهون الصحية، يمكن الانتقال ببطء إلى نظام غذائي متوازن يمنح نتائج مذهلة على المدى الطويل.

نمط الحياة

إذا كان الشخص يرغب في إنقاص الوزن والحفاظ عليه، فمن الأفضل إحداث تغيير في نمط الحياة بدلاً من اتباع أي نظام غذائي غير واقعي. يتطلب الجسم أنواعًا مختلفة من الفيتامينات والمعادن والبروتينات والألياف والكربوهيدرات وحتى الدهون الجيدة. لتلبية تلك الاحتياجات، يجب أن يكون النظام الغذائي متوازنًا، حيث يوضع في الاعتبار دائمًا أن الهدف منه هو دعم الصحة الجيدة والرفاهية من خلال تزويد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاجها. إن اللجوء إلى الأطعمة البسيطة المطبوخة في المنزل، جنبًا إلى جنب مع نظام غذائي ينقص السعرات الحرارية هو أفضل طريقة لفقدان الوزن بطريقة صحية.

أطعمة ضرورية للجسم

ينصح الخبراء بضرورة تضمين المزيد من الحبوب الكاملة في النظام الغذائي، إلى جانب مراعاة تناول كميات مناسبة من البروتين. بالنسبة للنباتيين، تعتبر الأطعمة مثل الكينوا وفول الصويا والسبانخ والبقول مصادر جيدة للبروتين. إذا كان الشخص غير نباتي، فيمكنه المفاضلة بين خيارات البروتين الصافي مثل بياض البيض وصدور الدجاج. وينبغي استبدال المشروبات الباردة السكرية والمشروبات الغازية بعصائر الفاكهة الطازجة وعصير الليمون. ويوصي الخبراء بتناول المزيد من المكسرات والبذور في النظام الغذائي الصحي مثل اللوز والجوز وبذور اليقطين وبذور الكتان، جنبًا إلى جنب وتناول 2-3 أنواع مختلفة من الفاكهة يوميًا، ولكن بكميات غير مبالغ فيها.

تمارين بدنية منتظمة

بصرف النظر عن الجانب الغذائي، فإن ممارسة نوعًا من النشاط البدني يعد ضروريًا للحفاظ على نشاط الجسم ورشاقته. لا تؤدي ممارسة التمارين الرياضية إلى تعزيز الدورة الدموية فحسب، بل تجعل الشعور بالخمول والكسل أقل بكثير، بما ينعكس على كامل الجسم بالفوائد. يجب ممارسة تمارين رياضية لمدة 30-40 دقيقة على الأقل 5-6 مرات في الأسبوع. تشمل التمارين ممارسة رياضات المشي أو الركض أو ركوب الدراجات أو اليوغا أو البيلاتس أو ممارسة أي نوع من الرياضات الأخرى مثل كرة الريشة والتنس وكرة السلة والسباحة وغيرها من الخيارات الجيدة. إن ممارسة الرياضة بانتظام مع اتباع نظام غذائي صحي سيحققان نتائج هائلة للصحة العامة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.