إيكونوميست: وهم العمل من المنزل يتلاشى

العمل من المكاتب على الرغم من كل عيوبه فإنه مازال ضروريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
6 دقائق للقراءة

تجري بشكل تدريجي هجرة عكسية من منصات زووم والاجتماعات الافتراضية إلى غرف الاجتماعات. كانت شركات "وول ستريت" من بين أكثر الشركات قوة في استدعاء العمال إلى مكاتبها، ولكن في الأشهر الأخيرة، طالب العديد من عمالقة التكنولوجيا، مثل أبل وغوغل وميتا وغيرها، الموظفين بالحضور إلى المكتب على الأقل ثلاثة أيام في الأسبوع.

يأتي هذا في أعقاب سلسلة من الدراسات أثناء جائحة كوفيد -19 التي أظهرت نتائجها أن العمل عن بُعد كان غالبًا أكثر إنتاجية من المكاتب، بحسب ما جاء في تقرير نشرته مجلة "ذي إيكونوميست" البريطانية.

لسوء الحظ بالنسبة لمن يؤيدون العمل عن بُعد، فإن البحث الجديد يتعارض في الغالب مع هذا التوجه، ويُظهر أن المكاتب، على الرغم من كل عيوبها، فلا تزال ضرورية. تعد نقطة البداية الجيدة هي ورقة العمل، التي حظيت باهتمام كبير عندما تم نشرها في عام 2020 من قبل ناتاليا إيمانويل وإيما هارينغتون، وكلتاهما طالبتا دكتوراه في جامعة هارفارد. توصلت الباحثتان إلى أن هناك زيادة بنسبة 8٪ في عدد المكالمات، التي تم التعامل معها في الساعة، بواسطة موظفي البيع بالتجزئة عبر الإنترنت عندما انتقلوا إلى العمل من المكاتب إلى المنازل.

كانت النسخة المنقحة من الورقة البحثية، المنشورة في مايو من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، أقل ملاحظة بكثير، إذ تبين أن زيادة الكفاءة شهدت انخفاضًا بنسبة 4٪.

بيانات أكثر دقة

لم يرتكب الباحثون أي خطأ. وإنما تلقوا بيانات أكثر دقة، بما يشمل جداول العمل التفصيلية. لم يقتصر الأمر على استجابة الموظفين لمكالمات أقل عندما يكونون عن بُعد، بل تأثرت جودة تفاعلاتهم، حيث يضعون العملاء في الانتظار لفترة أطول، كما اضطر الكثير من العملاء لتكرار الاتصال، وهو ما يعد مؤشرًا على المشكلات التي لم يتم حلها.

تتوافق نتائج الدراسة مع دراسات أخرى، أجراها باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة كاليفورنيا، والتي توصلت إلى استنتاجات مماثلة، بشأن تعيين عمال إدخال البيانات في الهند بشكل عشوائي للعمل إما من المنزل أو المكتب، حيث كان العاملون في المنزل أقل إنتاجية بنسبة 18٪ من أقرانهم في المكتب. وتوصل مايكل جيبس من جامعة شيكاغو وفريدريك مينغل وكريستوف سيمروث، وكلاهما من جامعة إسكس، إلى أن هناك نقصًا في الإنتاجية، مقارنة بالأداء السابق داخل المكتب، بنسبة تصل إلى 19٪ للموظفين عن بُعد في شركة آسيوية كبيرة لتكنولوجيا المعلومات.

كما توصلت دراسة أخرى إلى أنه حتى محترفي الشطرنج يلعبون بشكل أقل جودة في المباريات عبر الإنترنت مقارنة بالتباري وجهاً لوجه. كما استخدمت دراسة أخرى تجربة معملية لإثبات أن مؤتمرات الفيديو تمنع التفكير الإبداعي.

طاولة غرفة الطعام

من المحتمل ألا تفاجئ أسباب النتائج أي شخص قضى معظم السنوات القليلة الماضية في العمل من طاولة غرفة الطعام. يصعب على البعض التعاون من المنزل. تحدث العاملون، في دراسة بنك الاحتياطي الفيدرالي، عن افتقادهم "[لزملاء العمل] الذين يلجؤون إليهم للحصول على المساعدة". لاحظ باحثون آخرون، ممن نظروا في سجلات الاتصالات لما يقرب من 62000 موظف في مايكروسوفت، أن الشبكات المهنية داخل الشركة أصبحت أكثر ثباتًا وعزلة.

إن عقد المؤتمرات عن بُعد هو تقليد باهت للاجتماعات المباشرة: فقد خلص باحثون في كلية هارفارد للأعمال، على سبيل المثال، إلى أن "الاجتماعات الافتراضية"، التي عقدتها العديد من الشركات أثناء الجائحة، غالبًا ما أدت إلى جداول زمنية مزدحمة بفوائد محدودة. ولاستخدام مصطلحات رونالد كواس، الخبير اقتصادي المتخصص في هيكلة الشركات، فإن كل هذه المشاكل تمثل زيادة في تكاليف التنسيق، مما يجعل المشروع الجماعي أكثر صعوبة.

يمكن أن يُتوقع بشكل معقول أن تنخفض بعض تكاليف التنسيق للعمل عن بُعد مع اعتياد الموظفين عليه. منذ عام 2020، سيصبح الكثيرون بارعين في استخدام منصات زووم أو تيمز أو ويبكس أو سلاك. لكن تكلفة أخرى قد ترتفع بمرور الوقت تتمثل في تخلف رأس المال البشري. في دراسة لمهندسي البرمجيات، نُشرت في أبريل، خلص دكتور إيمانويل وهارينغتون، جنبًا إلى جنب وأماندا باليس، من جامعة هارفارد أيضًا، إلى أن التعليقات المتبادلة بين الزملاء انخفضت بشكل حاد بعد الانتقال إلى العمل عن بُعد. وثق دكتور أتكين وشوار وشيندي انخفاضًا نسبيًا في التعلم للعاملين في المنزل. فيما اكتسب العاملون في المكاتب المهارات بسرعة أكبر.

يمكن تتبع أصول الرأي القائل بأن العمل عن بعد يعزز الإنتاجية، على عكس ما سبق ذكره، وصولًا إلى تجربة ما يقرب من عقد من الزمن قبل الجائحة، والتي أبلغ عنها نيكولاس بلوم من ستانفورد وآخرون في عام 2013. إن أداء موظفي أحد مراكز الاتصالات عبر الإنترنت لصالح وكالة السفر، المعروفة باسم Trip.com، زاد بنسبة 13٪ عند العمل عن بُعد، وهو رقم يستمر في الظهور في التغطيات الإعلامية اليوم. ولكن غالبًا ما يتم تجاهل تعقيدات كبيرة، على رأسها أن أكثر من ثلثي الأداء المُحسن طرأ بسبب أن الموظفين يعملون لساعات أطول، وليس بكفاءة أكبر؛ وثانيًا، أوقفت الشركة الصينية العمل عن بُعد في نهاية المطاف لأن الموظفين خارج الموقع كافحوا للحصول على ترقية. في عام 2022، زار دكتور بلوم موقع Trip.com مرة أخرى، للتحقق مرة أخرى من آثار تجربة العمل الهجين، حيث كانت نتائج هذه التجربة أقل لفتًا للانتباه. لاحظ دكتور بلوم أن هناك تأثيرا ضئيلا على الإنتاجية، على الرغم من أن الموظفين يقضون أيامًا أطول ويكتبون المزيد من التعليمات البرمجية عندما يكونون في المكتب.

ثمن السعادة

إن هناك ما هو أكثر من العمل (والحياة) من الإنتاجية. ربما تكون أعظم ميزة للعمل عن بُعد هي أنه يؤدي إلى موظفين أكثر سعادة. يقضي الأشخاص وقتًا أقل في التنقل، والذي ربما يبدو من وجهة نظرهم وكأنه زيادة في الإنتاجية، حتى لو فشلت الإجراءات التقليدية في اكتشاف ذلك. يمكن أن تتلاءم بسهولة أكبر مع عمليات التقاط الأبناء من المدارس ومواعيد زيارة عيادات الأطباء، ناهيك عن الاستلقاء في بعض الأحيان أو الركض في منتصف النهار. يمكن القيام ببعض المهام، على وجه الخصوص، تلك التي تتطلب تركيزًا غير منقطع لفترات طويلة، في كثير من الأحيان بسلاسة أكبر من المنزل مقارنة بالمكاتب ذات المخطط المفتوح. وتفسر كل هذه المعطيات سبب خجل الكثير من الموظفين من العمل في المكتب.

في الواقع، خلصت العديد من الدراسات الاستقصائية إلى أن الموظفين على استعداد لقبول تخفيض الأجور لخيار العمل من المنزل. يمكن أن يكون إرضاء الموظفين بأجور أقل قليلاً، بدوره، صفقة جيدة لمديري الشركات. بالنسبة للعديد من الموظفين، سيظل مستقبل العمل مختلطًا. ولكن من المرجح أن يميل رصيد أسبوع العمل إلى العمل من المكتب ويبتعد عن العمل عن بُعد، لسبب أساسي هو الإنتاجية الأفضل تكمن في هذا الاتجاه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.