نرميها في القمامة.. مفاجأة لن تتوقعها عن نوى الكرز الحامض!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تمر السنوات وتبدأ ملامح الشيخوخة في الظهور علينا.. فلا مفر من التقدم بالسن.

إلا أنه يمكن إبطاء الشيخوخة بطرق عدة، حسب ما سبق وذكر أطباء وأخصائيو تغذية، بينها اتباع نظام غذائي سليم وتجنب بعض الأطعمة وغيرها.

نوى الكرز الحامض

غير أن علماء جامعة ولاية ميشيغان الأميركية فجروا مفاجأة لن نتوقعها. فقد اكتشفوا استخداماً لنوى الكرز الحامض في مستحضرات التجميل للعناية بالوجه، حيث اتضح أن مستخلص بذور الكرز يمكن أن يبطئ الشيخوخة ويحسن صحة الجلد.

ووفق مجلة MDPI، يستخدم الكرز الحامض في الصناعات الغذائية لإنتاج العصائر والمخللات والنبيذ. فيما تحرق المنتجات الثانوية بما فيها النوى أو ترمى بأكوام القمامة، ما يؤدي إلى تلوث التربة والمياه والهواء.

مضادات الأكسدة والبوليفينول

وسعى الباحثون لإيجاد استخدام لهذه النفايات، وقرروا استخراج لب النوى ثم تجفيفها في فرن وطحنها إلى مسحوق. بعدها استخلصوا مواد معينة من محلوله أو مزيجه الجاف.

فتبين لهم أن مستخلص نوى الكرز الحامض هو مصدر غني لمضادات الأكسدة والبوليفينول.

(تعبيرية من آيستوك)
(تعبيرية من آيستوك)

كذلك لاحظوا أن استخدام مثل هذا المستخلص كأحد مكونات المواد الهلامية وأقنعة الوجه يمكن أن يمنع الأمراض الجلدية والشيخوخة المبكرة والصدفية وحتى السرطان.

يشار إلى أن مضادات الأكسدة هي جزيئات تحارب عمليات الأكسدة في الجسم. وتعمل على استعادة الجزيئات التي تضررت بسبب الجذور الحرة التي تسرع الشيخوخة، وتحييدها (تقليل مستوى الإجهاد التأكسدي).

كما أن للبوليفينول خصائص مضادة للأكسدة. بالإضافة إلى أنها قادرة على تخفيف الالتهاب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة