لمضاعفة السعادة 10 مرات.. إليكم 5 طرق مثالية

تساهم الإنجازات الكبرى في حوالي 40% من السعادة ولكنها تتلاشى في غضون بضعة أشهر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

إن السعادة لا ينبغي أن يكون لها حدود، بحسب ما نشره موقع Your Tango نقلًا عن مقال في دورية Psychology Today، حيث يقول راج راغوناثان، مؤلف كتاب "If You're So Smart, Why Aren't You Happy?"، إن هناك بعض الأشياء التي يحتاجها البشر بشدة لكي يكونوا سعداء، على رأسها تلبية الاحتياجات الأساسية مثل الطعام والملابس والمأوى... ويمكن بسهولة تخيل أنه إذا لم يتم تلبية الضروريات الأساسية، فلن يكون الشخص سعيدًا".

متطلبات إضافية لتحقيق السعادة

ويضيف أنه بمجرد تلبية احتياجاتنا الأساسية، يمكننا التركيز على العثور على السعادة، والتي يعتقد راغوناثان أن هناك ثلاث متطلبات إضافية لها ألا وهي التواصل الاجتماعي أو الشعور بالانتماء، والشعور بأن الشخص جيد في كل ما اختار إتقانه في الحياة، بالإضافة إلى الاستقلالية أو الشعور بالحرية والقدرة على السيطرة على مجريات الحياة.

الطريقة الصحيحة

ويمكن التعامل مع الانتماء، على سبيل المثال، بطريقتين، أولهما الحاجة إلى أن يكون الشخص محبوبًا أو أن يحب، ويمكن إتقان الحرفة إما عن طريق السعي إلى التفوق أو عن طريق اتباع الشغف، ويمكن تحقيق الاستقلالية إما عن طريق الكفاح من أجل القوة والسيطرة الخارجية أو عن طريق الرقابة الداخلية.

ويقول راغوناثان إنه "على الرغم من أن الحاجة إلى الحب، والحاجة إلى التفوق، والحاجة إلى السيطرة الخارجية يمكن أن تعزز مستويات السعادة على المدى القصير، إلا أنها من المرجح أن تخفضها على المدى الطويل. وعلى النقيض من ذلك، فإن الحاجة إلى الحب، والسعي وراء العاطفة، والحاجة إلى الرقابة الداخلية تتيح إمكانات أفضل بكثير لتعزيز السعادة على المديين القصير والطويل. كما أنها توفر القدرة على تعزيز سعادة الأشخاص الآخرين من حولنا".

وللتمتع بحياة أفضل وأكثر سعادة إليكم هذه الطرق الـ5 التي ستضاعف شعوركم بالسعادة والرضا أضعافاً مضاعفة وهي كالآتي:

1. تجنب مقارنة النفس بالآخرين

في مقال لها على مجلة فوربس، تقول الكاتبة ليزا كويست: إن "هناك عددا لا نهاية له من الأشخاص الذين يمكنك مقارنة نفسك وإنجازاتك بهم، ولكن، حتماً، سينتهي بك الأمر دائماً على الجانب الخاسر من المقارنة. وذلك لأنه "سيظل هناك دائمًا شخص فعل شيئًا كنت تتمنى أن تتمكن من تحقيقه أيضًا. ولن يؤدي ذلك إلا إلى سقوطك في دوامة لا تنتهي أبدًا".

أظهرت الأبحاث أن الإنجازات الكبرى، مثل الالتحاق بإحدى الجامعات المرموقة أو الحصول على ترقية، تساهم في حوالي 40% من السعادة خلال فترة معينة، ولكنها تتلاشى في غضون بضعة أشهر. لذا، فإنه من الأفضل أن يوجه الشخص طاقاته إلى ما يستمتع بفعله بدلاً من التنافس داخليًا مع الآخرين الذين يعتقد أنهم يقومون بعمل أفضل منه.

تعبيرية عن السعادة - آيستوك
تعبيرية عن السعادة - آيستوك

2. السعادة قرار

توصلت دراسة نشرت في دورية Association for Psychological Science إلى أنه إذا ابتسم الشخص أو وقف بشكل مستقيم، فربما يكون لذلك تأثير إيجابي للغاية على حالته المزاجية ومستويات التوتر والتوقعات. إن اتخاذ المرء قرارًا بأن يكون سعيدًا بدلاً من الحزن يمكن أن يساعده على الشعور بالسعادة.

3. تفضيل الخبرات على المال

وفقًا لدراسة نشرت في دورية Consumer Psychology، إن الأشياء، التي تمنح الشخص السعادة الدائمة هي تجارب مثل السفر والأنشطة الخارجية والمهارات الجديدة وزيارة المتاحف أكثر من تكديس الأموال.

4. التخلي عن منصات التواصل

وجدت دراسة أجراها معهد أبحاث السعادة أن المشاركين الذين تخلوا عن الفيسبوك كانوا أكثر سعادة وشعروا بمزيد من الحماس والحسم، وأهدروا وقتًا أقل، وشعروا كما لو أنهم استمتعوا بالحياة أكثر.

5. تذكر اللحظات الجيدة

وجدت دراسة من جامعة ليفربول أن إحدى الطرق لبناء القوة الداخلية دون السعي إلى التحقق من الصحة الخارجية هي تعزيز الأفكار والمشاعر الإيجابية، وأن إحدى الطرق لتحسين التفكير الإيجابي هي تذكر الأوقات السعيدة والمبهجة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.