علمياً.. فوائد مدهشة للاستيقاظ 4 صباحاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أصبح الاستيقاظ مبكراً في حوالي الساعة 4 أو 5 صباحاً، اتجاهاً إنتاجياً شائعاً بشكل متزايد. أما السبب فهو لتوفير فسحة جيدة وقوية لبدء صياغة يوم مثالي، وفق موقع New Trader U.

كان العديد من القادة ورجال الأعمال والمفكرين والمبدعين الناجحين للغاية عبر التاريخ يستيقظون مبكراً، ويستخدمون الوقت الهادئ للتركيز على العمل الهادف وتطوير طقوس صحية وإعداد أنفسهم للتحفيز والإنجاز.

وتوفر الساعات التي تسبق الفجر نافذة للتركيز الهادئ والإمكانات التي تحدد خطة اليوم المقبل. فمن خلال الاستيقاظ 4 صباحاً، يمكنك الاستفادة من هذا الوقت في تحسين الذات وتخطيط الأهداف والعمل المتواصل على الأولويات وممارسة الرياضة والقراءة والتأمل. كما يمكنك الحصول على بداية تعزز الإنتاجية والمزاج والتركيز والنظرة المستقبلية للنوم والاندفاع عندما يبدأ الجميع يومهم.

وهناك العديد من الفوائد المدعومة بالأبحاث العلمية للاستيقاظ 4 صباحاً وكيفية استخدام ساعات الصباح الباكر لتحويل كل يوم إلى الأفضل:

1. العمل المركز

بدون رسائل البريد الإلكتروني أو المكالمات أو الرسائل، توفر الساعة 4 صباحاً مساحة لتكريس التركيز الذهني الجديد نحو المشاريع الكبيرة قبل أن تتراكم مصادر التشتيت الحتمية وتعطل العمل المدروس بهدوء لاحقاً. ومع التركيز القوي، تظهر الدراسات أن الأشخاص ينجزون أعمالهم الأكثر تطلباً من الناحية المعرفية في وقت مبكر من اليوم.

2. طقوس صباحية صحية

تعد ساعات الصباح مثالية لتطوير طقوس تؤهل للعافية اليومية. إذ يمكن استغلال الوقت للتأمل أو ممارسة الرياضة أو إعداد وجبة فطور مغذية أو القراءة. وتؤكد الأبحاث أن الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية والتأمل في صباحهم يتمتعون بفوائد مثل تقليل التوتر والقلق.

(تعبيرية من آيستوك)
(تعبيرية من آيستوك)

3. تجنب عوامل التشتيت الرقمية

يتيح الاستيقاظ فجراً القيام بعمل هادف، بعيداً عن عوامل التشتيت الرقمية. إذ لا توجد هواتف تطن أو رنين عبر البريد الإلكتروني أو تواصل من زملاء عبر تطبيقات الدردشة. وبدون مسببات التشتيت، سيبلغ التركيز والوضوح العقلي ذروته في الصباح.

كذلك تظهر الدراسات أن التبديل المتكرر بين المهام وعوامل التشتت يضر بشدة بالإنتاجية والتركيز. وفي الصباح الباكر، ينبغي إيقاف تشغيل الإشعارات وضبط جدول زمني لزيادة وقت العمل العميق إلى أقصى حد.

خطوات مهمة

لكي يصبح الشخص من المستيقظين مبكراً بشكل فعال، يحتاج إلى تحسين جدول نومه من خلال تجنب الشاشات قبل النوم وتقليل تناول الكافيين بعد فترة ما بعد الظهر. كما عليه ضبط فترة راحة ثابتة لمدة 7-9 ساعات قبل منبه الساعة 4 صباحاً. سوف يستغرق الأمر بعض الوقت لضبط ساعة الجسم البيولوجية، لذا يجب توخي الصبر والالتزام بتلك الخطوات المهمة.

(تعبيرية من آيستوك)
(تعبيرية من آيستوك)

كذلك يجب أن يكون هناك سبب محفز يدفع الشخص إلى الاستيقاظ مبكراً. ويمكن الربط بين الاستيقاظ فجراً وبين أهداف وقيم. وبمرور الوقت، ستظل هذه العادة أفضل عندما ترتبط بهدف ما، مثل إكمال كتاب أو تعلم مهارة جديدة. إن الدافع الداخلي يغذي الاتساق. ومع الممارسة، سيتحول الاستيقاظ 4 صباحاً من كونه تحدي إلى مجرد روتين يومي.

تغييرات تدريجية

في حين أن فوائد الاستيقاظ فجراً يمكن أن تكون هائلة، إلا أنه من المهم عدم المبالغة في التغييرات وتعريض النفس للفشل. حيث يمكن البدء بإجراء خطوات تدريجية ومتزايدة على مدار الأسابيع والأشهر لتحقيق تغيير مستدام.

يأتي التغيير المستدام من البدء بالوقت والروتين الصغير والتوسع بشكل تدريجي. كما أن التحلي بالصبر والتركيز يساعد على تطوير عادات تدوم مدى الحياة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة