بشرى سارة.. اقتناء الحيوانات الأليفة يقي من الخرف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

وجدت دراسة جديدة أنه بالنسبة لكبار السن الذين يعيشون بمفردهم، فإن امتلاك حيوان أليف يرتبط بمعدلات تباطؤ أقل في بعض جوانب الإدراك، وقد يعوض تماما الارتباط بين عيش الشخص بمفرده، وخطر الإصابة بالخرف والتدهور المعرفي.

فبحسب ما نشره موقع New Atlas نقلًا عن دورية JAMA Network، زاد عدد الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم في العقود القليلة الماضية. وفي عام 2021، بلغت النسبة 28.5% في الولايات المتحدة، و29.4% في المملكة المتحدة، و25.6% في أستراليا.

وتوصلت دراسة تحليلية حديثة إلى أن العزلة الاجتماعية تعد عامل خطر مهمًا للإصابة بالخرف بالنسبة لكبار السن، وترتبط بمخاطر أكبر من الخمول البدني وارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة، فيما يعد اقتناء حيوانات أليفة أحد سبل تقليل الشعور بالعزلة الاجتماعية.

أدلة مثيرة للجدل

إن هناك أدلة محدودة مثيرة للجدل حول العلاقة بين تربية الحيوانات الأليفة ومعدل التدهور المعرفي.

ويقول البعض إنه يحسن جوانب الأداء المعرفي، فيما يعارض آخرون. بحثت دراسة جديدة، أجراها باحثون في جامعة صن يات صن الصينية، ما إذا كان اقتناء وتربية الحيوانات الأليفة يرتبط بتباطؤ التدهور المعرفي لدى كبار السن الذين يعيشون بمفردهم وما إذا كانت [تربية الحيوانات الأليفة] تخفف من هذا التدهور.

وحصل الباحثون على بيانات من الدراسة الإنجليزية للشيخوخة ELSA، وهي مجموعة مستمرة ومحتملة وممثلة على المستوى الوطني من البالغين في المملكة المتحدة الذين يعيشون في المجتمع، والذين تبلغ أعمارهم 50 عاما أو أكثر.

(شترستوك)
(شترستوك)

وفي الموجة الخامسة من الدراسة، سُئل المشاركون: "هل تحتفظ بأي حيوانات أليفة منزلية داخل منزلك؟" ونظر الباحثون في بيانات من 7945 مشاركًا بمتوسط عمر 66.3 عام؛ 56% منهم نساء. تم الحصول على المعلومات المتعلقة بالوظيفة المعرفية من موجات لاحقة من الدراسة، مع بحث الباحثين بشكل خاص في الذاكرة اللفظية والطلاقة اللفظية.


الذاكرة والطلاقة اللفظية

إن الذاكرة اللفظية هي القدرة على تذكر المعلومات المكتوبة أو المنطوقة التي تم تعلمها مسبقًا من محادثة أو حوار أو عمل مكتوب. إنها جزء من الذاكرة العرضية، أو ذاكرة الأحداث أو التجارب الشخصية المستخدمة لتمكين الشخص من تحديد متى وأين حدث التسلسل. إن الطلاقة اللفظية هي السهولة التي يمكن للشخص من خلالها إنتاج الكلمات، وهي مؤشر على استرجاع الذاكرة ووظيفة الدماغ التنفيذية.

وبعد تعديل المتغيرات المشتركة المحتملة، اكتشف الباحثون أن أصحاب الحيوانات الأليفة لديهم معدل أبطأ من الانخفاض في الذاكرة اللفظية والطلاقة، مقارنة بمن لا يملكون حيوانات أليفة. وعلى النقيض من كبار السن الذين يعيشون مع آخرين، أظهر أولئك الذين يعيشون بمفردهم انخفاضًا أسرع في هذين العاملين، كما حدث مع أصحاب الحيوانات الأليفة الذين لا يعيشون بمفردهم مقارنة بأصحاب الحيوانات الأليفة الذين يعيشون مع أشخاص آخرين.

(آيستوك)
(آيستوك)

خطر الإصابة بالخرف

وقال الباحثون إن كبار السن الذين يعيشون بمفردهم معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بالخرف، والعيش بمفردهم حالة لا يمكن تغييرها بسهولة، مشيرين إلى أنه بالمقارنة مع أصحاب الحيوانات الأليفة الذين يعيشون مع آخرين، فإن أصحاب الحيوانات الأليفة الذين يعيشون بمفردهم لم يظهروا معدلات أسرع من الانخفاض في الذاكرة اللفظية أو الطلاقة اللفظية.

يشار إلى أن هذه النتائج تشير مبدئيا إلى أن اقتناء وتربية الحيوانات الأليفة قد تعوض تماما ارتباط عيش الشخص بمفرده بمعدلات أسرع من الانخفاض في الذاكرة اللفظية والطلاقة اللفظية بين كبار السن.

لكن يبقى أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات التي تتضمن تقييمًا شاملاً للوظيفة الإدراكية لاستكشاف العلاقة بين ملكية الحيوانات الأليفة والتدهور المعرفي العالمي لدى أولئك الذين يعيشون بمفردهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة