خطوات بسيطة ليصبح الشخص أكثر ذكاءً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

إذا كان الشخص يريد أن يصبح أكثر ذكاءً، خاصة أن الذكاء أساس النجاح، فهو يحتاج إلى تعزيز نمو خلايا دماغية جديدة وتقوية الروابط العصبية في المخ لتحسين الذاكرة والإدراك. بحسب ما جاء في تقرير نشره موقع Inc.com، إن هناك الكثير من الطرق لتحقيق تلك الغايات.

قوة التشذير

يمكن أن يقوم الشخص بتسخير قوة التشذير، أو الفصل بين المهام والمهارات، من خلال تعلم عدة مواضيع أو مهارات على التوالي.

ويمكنه الاستفادة من قوة توحيد الذاكرة وإعادة توحيدها إلى جانب النوم لتحسين الذاكرة والتذكر على المدى الطويل. وبما أن الدماغ عبارة عن نسيج، ومثل أي نسيج آخر، يتناقص أداؤه مع التقدم في العمر، فيمكن ممارسة القليل من التمارين الرياضية لتحسين الأداء.

تقلص الحُصين

بمجرد أن يصل الشخص إلى أواخر العشرينات من عمره، يبدأ الحُصين - وهو الجزء من الدماغ المخصص للتعلم والذاكرة - في الانكماش بنحو 1% سنويًا. عندما يتقلص الحصين، فإن الشخص يفقد بشكل طبيعي بعضًا من قدرته على معالجة المعلومات والاحتفاظ بها. ولكن ليس من الضروري أن يتقلص الحصين. كما هو الحال مع العضلات، يمكن للتمرين أن يبطئ بل ويعكس التدهور الجسدي. تقول الحكمة التقليدية إن هناك عددًا كبيرًا من خلايا الدماغ، لكن هذا ليس هو الحال، إنما يمكن إنشاء خلايا دماغية جديدة؛ في هذه الحالة، يُظهر البحث، المنشور فيProceedings of the National Academy of Sciences أن التمارين الرياضية يمكن أن تزيد من حجم الحصين للأشخاص في الستينيات والسبعينيات من أعمارهم.

إن الدماغ والعضلات على اتصال مستمر، حيث يرسلان إشارات كهروكيميائية ذهابًا وإيابًا. يتم إطلاق انقباض العضلات والمواد الكيميائية التي تساعد، عندما تصل إلى الدماغ، على تحفيز تكوين خلايا عصبية جديدة، وتعزيز اللدونة التشابكية، أي مدى تواصل الخلايا العصبية مع بعضها البعض، وبالتالي تحسين الذاكرة والإدراك.

تحدي ممارسة الرياضة

بالنسبة للكثيرين، فإن العثور على الرغبة - ناهيك عن الوقت - لممارسة الرياضة يمكن أن يشكل تحديًا. لكن حددت مراجعة تحليلية، للدراسات المنشورة في دوريةTranslational Sports Medicine ، أنه حتى "التمرينات الهوائية لمدة دقيقتين إلى ساعة بكثافة متوسطة إلى عالية تحسن الانتباه والتركيز ووظائف التعلم والذاكرة لمدة تصل إلى ساعتين"، بما يعني أن مجرد ممارسة التمارين الرياضية لبضع دقائق مثل صعود الدرج، أو القيام ببعض تمارين الضغط، أو حتى القفز، يمكن أن يكون بمثابة دفعة ذهنية قصيرة المدى.

زيادة حجم الحصين

وعلى المدى الطويل، يمكن أن تعزيز الذاكرة والادراك وتجنب فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر من خلال ممارسة الرياضة بشكل منتظم وبكثافة أعلى. إن المشاركين، الذين قاموا بممارسة رياضة المشي بسرعة، بمعدل ضربات قلب مستهدف يتراوح بين 60 إلى 70% من الحد الأقصى، أو لمدة 40 دقيقة، ثلاث مرات في الأسبوع، زاد حجم الحصين لديهم بنسبة تزيد قليلاً عن 2%.

رفع معدل ضربات القلب

يعد رفع معدل ضربات القلب أمرًا أساسيًا؛ ومن أجل المقارنة، فإن المشاركين الذين اتبعوا برنامج نشاط بدني خفيف شهدوا انكماش الحصين بنسبة تتراوح بين 1 و2%. وبطبيعة الحال، المشي هو مجرد وسيلة واحدة لممارسة الرياضة، بما يعني أن أي شكل من أشكال التمارين الرياضية متوسطة الشدة سيفي بالغرض.

طرح سنوات العمر من 220

المفتاح هو ممارسة التمارين بمستوى يحافظ على النبض بين 60 و70% من الحد الأقصى لمعدل ضربات القلب. ويمكن احتساب الحد الأقصى لضربات القلب عن طريق طرح سنوات عمر الشخص من 220.

ويمكن أن يختلف الحد الأقصى لمعدل ضربات القلب من شخص لآخر بسبب تاريخه الطبي، وما إلى ذلك، لذا ينبغي مراجعة أخصائي الرعاية الصحية قبل البدء في برنامج التمارين الرياضية.

التوقف لالتقاط الأنفاس

إذا لم يكن الشخص يرتدي ساعة ذكية أو يستخدم جهازًا لمراقبة معدل ضربات القلب، فيجب أن يكون معدل ضربات القلب في المكان الذي يجب أن يكون فيه إذا كان من الصعب الاستمرار في المحادثة دون الحاجة إلى التوقف بشكل متكرر لأخذ بعض الأنفاس.

لهذا السبب، فإن ممارسة أي نشاط بدني، بدءًا من المشي، طالما أنه سريع، إلى الركض، إلى ركوب الدراجات، إلى تدريب الأثقال، يمكن أن يفي بالغرض طالما أن الشخص لا يتوقف لفترة طويلة أثناء حصة التدريب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.