تناول الخضراوات يؤدي للشعور بالسعادة

نمط الحياة النباتي يمكن أن يحسن صحة الإنسان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

وجد الأطباء أن تناول الأطعمة النباتية والاعتماد عليها في النظام الغذائي يؤدي إلى إشعار الشخص بالسعادة والسرور والراحة، وهو ما يُضاف إلى الفوائد الصحية الكبيرة لهذا النوع من الطعام، ويدفع إلى حث الناس نحو الاعتماد عليه أكثر والتقليل من تناول اللحوم الحمراء التي تسبب العديد من المتاعب والأمراض.

وقال تقرير نشره موقع "بور أوف بوزيتيفيتي"، واطلعت عليه "العربية.نت"، إن "الأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضراوات والبذور والمكسرات والحبوب لها تأثير إيجابي على الصحة ويمكن أن تساعد في الوقاية من العديد من الأمراض".

ونقل التقرير عن أطباء قولهم إن نمط الحياة النباتي يمكن أن يحسن صحة الإنسان عن طريق تقليل خطر الإصابة بالسرطان، وتحسين نظام المناعة لديك، وتقليل الالتهابات، كما توفر الأطعمة المغذية مثل الفواكه والخضراوات أيضاً كمية كبيرة من الألياف، وتخفض نسبة السكر في الدم، وتساعد في إدارة الوزن.

وبحسب التقرير فإن "الاعتماد على نظام غذائي غني بالأطعمة النباتية يمكن أن يعزز صحتك العامة ورفاهيتك من خلال توفير العناصر الغذائية الأساسية وتعزيز بكتيريا الأمعاء الصحية".

وتحتوي الأطعمة النباتية على وفرة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تفيد الصحة العقلية والجسدية، كما أن بعض العناصر الغذائية الأساسية في الفواكه والخضراوات تشمل الفيتامينات C و A، والكهارل، والمواد الكيمياوية النباتية، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والألياف. وتحتوي الحبوب الكاملة والعدس والبقوليات أيضاً على الألياف والحديد والزنك والبوتاسيوم والبروتين.

ويقول الأطباء إن تناول هذه الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية بانتظام يمكن أن يقوي جهاز المناعة، ويبقي الالتهابات تحت السيطرة، ويقلل من خطر الإصابة بالسرطان. كما أن تناول الأطعمة النباتية الغنية بالأكسجين سيمنح الشخص طاقة لا حدود لها من خلال تحسين صحة الأمعاء وإزالة السموم من الدم.

كما يمكن للكثير من الأطعمة النباتية أن تعزز عملية الهضم وتحسن صحة الأمعاء بسبب محتواها العالي من الألياف. كما تحتوي النباتات أيضاً على الكثير من البريبايوتكس، والتي تساعد البكتيريا الصحية على الانتشار في الأمعاء، والمعروف أيضاً باسم "الدماغ الثاني"، لذا، يعد استهلاك كميات كافية من الأطعمة النباتية أمرًا ضرورياً للحفاظ على الصحة العقلية والجسدية.

ويقول تقرير موقع "بور أوف بوزيتيفيتي" إن تناول الكثير من الأطعمة النباتية سيضمن حصول الشخص على المزيد من الطاقة والقدرة على التحمل ليتمكن من قضاء يومه في العمل أو المدرسة.

ويضيف: "بسبب كثافتها الغذائية، ومحتواها العالي من الألياف، والمغذيات الدقيقة الوفيرة، ستزيد الفواكه والخضراوات والحبوب من حيويتك، ونظراً لأن الأطعمة النباتية تعمل على تحسين عملية الهضم، فسوف يشعر جسمك بالخفة والحيوية، مما يساعدك على الحصول على المزيد من الطاقة للحياة اليومية، ويمنحك الشعور بالنشاط ويجعل الحياة أكثر متعة وأقل إرهاقاً للعقل والجسم".

ويلفت التقرير إلى أن العديد من الأشخاص يعانون حالياً من اضطرابات الصحة العقلية والمزاج لأسباب مختلفة، مثل التوتر والحمل الزائد للتكنولوجيا، في حين أن الأطعمة النباتية قد لا تقضي على هذه المشكلات تماماً، إلا أنها يمكن أن تساعد في تخفيف بعض التوتر والإرهاق الذي نواجهه.

وعلى سبيل المثال، يحتوي الباذنجان والبرتقال والسبانخ على الأسيتيل كولين، وهو ناقل عصبي مسؤول عن الذاكرة والتركيز والتعلم. كما يحتوي الموز والأفوكادو والتفاح على الدوبامين، وهو أمر ضروري لوظيفة الدماغ المناسبة والصحة العقلية الإيجابية. وعندما تشعر أنك في حالة جيدة عقلياً، فإن لديك قدرة معززة على تلبية متطلبات الحياة اليومية من دون أن تصاب بالإرهاق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.