.
.
.
.

السياسيون بين قوسين

مولاي عمر بن حماد

نشر في: آخر تحديث:

قد صارت كلمة السياسة من الكلمات السحرية العجيبة. ومن قبل مرت على الناس أيام كان الجواب المفضل فيها هو نفي أي اشتغال بالسياسة او اقتراب منه لأن ذلك كان يجر أصحابه إلى حيث يعلمون ولا يعلمون.ولكن السياسة ملازمة للإنسان لا تفارقه أبدا فهو تحت ظلها يعيش والقائمون عليها يقررون نيابة عنه باسمه وبغير اسمع وبعلمه وبغير علمه برضاه وبغير رضاه لما يمكن ان يكون لمصلحته ولغير مصلحته باستشارته وبغير استشارته.
يقررون في كل شيء، يقررون في دينه فيحدد السياسيون الخطاب الديني المسموح به، ويقررون في لغته ما هي اللغة المدعومة والمفروضة... ويقررون في إعلامه ماذا يسمع و يرى وما لا يسمع ولا يرى، ما يفوز من الأعمال وما يقصى منها... يقررون في تعليمه من الروض او مما قبله إلى ما فوق: ما هي المقررات؟ وما هي المواد؟ وما هو المعامل؟ يقررون في سياحه وسياحته...بكلمة واحدة يقررون في كل شيء.
وهكذا يأتي الحديث :عن السياسة التعليمية وقل تحت ما شئت مما له صلة بالتعليم، وتأتي السياسة اللغوية وقل تحتها ماشئت مما له صلة باللغة ، وتأتي السياسة الاقتصادية والمالية وقل تحتها ما شئت من أمور المال والأعمال ، السياسة الأمنية وضع تحتها ما شئت من الإجراءات والقرارات والخطط ، وأحيانا السياسة العمرانية... وفي أمور كثيرة يخوض الناس فيها، ثم يرجعون إلى بعضهم ويقولون إن الأمر يحتاج لقرار سياسي. بمعنى آخر لا شيء سيتغير إن لم يواكبه القرار السياسي.
هل يعقل أن تكون السياسة بهذا الشمول ثم يأتي من يزهد فيها ويحذر من الاقتراب منها ؟ هل تكون السياسة بهذه الخطورة وتكون الصلة بينها و بين العلم والفقه القطيعة ؟بل أحيانا بينها وبين الدين القطيعة ويرفع شعار لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين؟ كيف وقع هذا ومن يصدق هذا؟
هل يستطيع أحد أن ينفي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي كان يدبر أمر الأمة سياسيا في حياته؟ وهل يستطيع أحد أن ينفي أن الخلفاء من بعده إنما سموا خلفاء لأنهم يواصلون دوره ورسالته في كل ما هو دون مقام النبوة؟
لنسلم ونقول إننا جميعا في السياسة وهي فينا ولا يستطيع المرء أن ينفك عنها إلا لكي يقع فيها. من أجل ذلك نقول مطمئنين إن الساسة ليسو استثناء، هم أيضا بين قوسين منهم من يرقى في عمله السياسي فيكون أول السبعة الذين يظلهم الله تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله. وهي الرتبة التي يغفل الناس عنها إذا ذكروا حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال، فقال إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه" . إن المذكور في الرتبة الأولى هو الإمام العادل ولنا أن نوسع مفهوم الإمام العدل من الإمامة العظمى إلى الإمام الدنيا. والعدل مطلوب من كل واحد بغض النظر عن موقعه من المسؤولية. ومن الأوهام القاتلة ما يردده بعض الناس من كون فلان أو علان من أهل العلم لو ترك السياسة لكان كذا وكذا. وهنا يأتي العبارة اللطيفة إن من السياسة ترك السياسة. فالترك قرار سياسي والفعل قرار سياسي والكل سياسة. وليس العيب هو اشتغال العلماء بالسياسة وكيف يوق ذلك عاقل ونحن إذا أخذنا الحالة المغربية وحدها وجدنا كثيرا من علمائنا مارسوا وتمرسوا في المجال السياسي ومن بينهم بلا شك شيخ الإسلام محمد بن العربي العلوي، وأبي شعيب الدكالي والمختار السوسي والزعيم علال الفاسي... وغيرهم كثير .ومن العبارات الجميلة قولهم فلان أفسدته السياسة، وهو يعني بمفهوم المخالفة أن من الناس من أصلحته السياسة لأنه من خلال عرف الواقع كما هو....وعليه حين تكون السياسة خدمة للناس ، عدل بين الناس، حماية لحقوق الناس،مع مراقبة لله في كل ذلك فأنعم بها من سياسة.
وحين تنحط إلى وهم خدمة النفس، وحماية حقوق النفس وما في حكمها من محيطها وأهلها وقرابتها، وإلى حرب على كل منافس، وإلى عدم الإنصات لأي ناصح،مع المكر والكيد والخبث واستبعاد كلي أو شبه كلي لمراقبة الله فبئس السياسة هي؟ ولعله لمثل هؤلاء قالوا" أفسدتهم السياسة" وقد تكون العبارة الأسلم أنهم أفسدوا السياسة لما دخلوا إليها من غير بابها، وهم الطرف الآخر من القوس. وفيهم من ينحط إلى درك فرعون وهامان قديما وحديثا وإن خيل إليه انه ارتقى...وفيهم من هو دون ذلك في الفساد والإفساد.
والتاريخ يحفظ نماذج وأمثلة كثيرة من الذين ارتقوا بالعمل السياسي وحلقوا به عاليا وخلدوا أسماءهم في التاريخ وهم يرجون ثواب أعمالهم عند الله تعالى. وبالمقابل التاريخ يحتفظ أيضا في مزبلته بأمثلة عديدة ممن دخلوا عالم السياسة متملقين متسلقين وفيهم من أدرك شيئا من عرض الدنيا الزائل وفيهم من ضل يلهث وراء السراب لم ينل منه شيئا.
وأحوال السياسة هي الأخرى تتقلب مثل تقلبات المناخ بل قد تكون أسرع من تقلباته والذي يعنيني من ذلك الآن هو ما نتمناه من هذا الربيع الديمقراطي العربي أن يفرز لنا طبقة سياسية جديدة تجدد للأمة أمر سياستها وقد مضت عليها سنوات عجاف لم تفرز إلا الهزال ولله في خلق شؤون.

*نقلاً عن "التجديد" المغربية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.