.
.
.
.

تونس: أنصار الشريعة تنفي التحضير لحرب ضد الحكومة

وزير الدفاع الأميركي دعا تونس لتعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

نفى مكتب الناطق الرسمي لأنصار الشريعة بتونس، سيف الدين الرايس، ما نقلته وسائل إعلام محلية، على لسان أحد قياديي تيار أنصار الشريعة، بأن أبا عياض طالب أنصاره بانتظار عودة المجاهدين الأبطال من سوريا قبل القيام بأي عمل.

وأكد الناطق الرسمي لأنصار الشريعة بتونس في بيان أصدره اليوم، "بطلان كل الادعاءات التي تم نشرها، وأن لا أساس لها من الصحة"، كما دعا الصحف الإلكترونية الناقلة للخبر إلى التحلي بالمهنية والتحري من صحة الأخبار والتأكد منها ومن مصادرها الرسمية.

وأكد في ذات السياق المكتب، أن الناطق الرسمي لم يدل بأي تصريح صحافي لأي وسيلة إعلام في هذه الفترة، وأن كل تصريح يأتي من غيره فهو لا يلزم إلا قائله ولا يلزم أنصار الشريعة في شيء.

يذكر أن صحيفة "المغرب" اليومية، قد نشرت في عددها أمس، على لسان أحد قياديي تيار أنصار الشريعة، أن "أبا عياض طالب أنصاره بانتظار عودة المجاهدين الأبطال من سوريا" قبل القيام بأي عمل.

وأضافت الجريدة، أن "سيف الدين الرايس الناطق الرسمي باسم أنصار الشريعة، قد أكد في أول لقاء له مع تيار أنصار السلفية الجهادية يوم الأحد السابق، أن أبا عياض أعلمهم أن المواجهة اليوم ليست من مصلحتهم باعتبارهم لا يمثلون ترسانة قوية على غرار الدولة والمؤسسة الأمنية".

وفي سياق متصل، التقى وزير الدفاع التونسي رشيد صباغ نظيره الأميركي تشاك هاغل أمس الثلاثاء في البنتاغون، ودعا وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل نظيره التونسي رشيد صباغ إلى تعزيز التعاون العسكري بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب.

وقال آرون زيلين خبير الشؤون التونسية بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في تصريح صحافي، "يبدو أن حركة النهضة بدأت تتصرف بحزم أخيرا لكن يجب عدم الإشادة بهذا، فعلى مدار العامين الأخيرين تساهلت مع نمو السلفية ولم تفعل شيئا حيال هذا".

وأضاف زيلين "من المرجح أن يكون هناك المزيد من المواجهات على المدى القريب أو المتوسط، بين السلفيين والحكومة".

وقدر زيلين عدد السلفيين بـ20 ألف سلفيا على الأقل، مضيفا أن "هؤلاء يكتسبون دعما سريعا بين الشبان المحبطين من فشل النهضة في إدراج تطبيق الشريعة الإسلامية بالدستور".