تنظيم القاعدة يؤكد مقتل القيادي عبد الحميد أبو زيد

فرنسا أعلنت في وقت سابق مقتله في منطقة جبال إيفوقاس شمال شرق مالي

حبيب راشدين - نواكشوط - فرانس برس
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مقتل قائدين من قادته هما الجزائري عبد الحميد أبو زيد والموريتاني محمد الأمين ولد الحسن بمعارك في شمال مالي، بحسب بيان للتنظيم بثته الأحد الوكالة الموريتانية للأخبار الخاصة، دون تحديد لتاريخ مقتلهما بدقة.

ولم يشر التنظيم في بيانه إلى تاريخ مقتل القياديين، مكتفيا بالإشارة إلى أنهما قتلا "قبل أشهر في معارك طاحنة مع قوات تشادية".

وبحسب تشاد وفرنسا اللتين طاردت قواتهما مسلحين إسلاميين في شمال مالي، فإن أبوزيد قتل نهاية شباط/فبراير في آدرار بجبال إيفوقاس بأقصى شمال شرق مالي.

وكان أبو بوزيد يعد من قادة القاعدة في المغرب الإسلامي المتشددين، في حين كان محمد الأمين ولد الحسن متحدثا باس التنظيم حتى تعيينه في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 قائدا لسرية "الفرقان" ويعتبر "المنظر الفقهي" للجماعة.

وبحسب البيان فإنهما "قتلا خلال المعارك الأخيرة التي دارت رحاها في شمال مالي".

وقال التنظيم "إن عبد الحميد أبو زيد قتل خلال المعارك التي دارت بين مقاتلي التنظيم والقوات الفرنسية والتشادية قبل أشهر، وقتل معه عدد من عناصر التنظيم (..) في ملحمة تكبد فيها العدو خسائر فادحة" في إشارة إلى مقتل عدد كبير من الضباط والجنود التشاديين خلال محاولتهم اقتحام معاقل التنظيم في جبل تغرغات شمال مالي، بحسب الوكالة.

وحذر التنظيم فرنسا من "التمادي في الفرح بمقتل أبو زيد، ولتعلم أنها سترى عاقبة ذلك قريبا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.